جيش النصر يتهم لواء الأقصى بتصفية العشرات من عناصره

اتهمت قيادة جيش النصر التابعة للجيش السوري الحر، لواء الأقصى (جند الأقصى سابقًا) بالقيام بتصفية العشرات من عناصرهم بالقرب من مدينة خان شيخون بريف إدلب.

وذكر رئيس أركان الجيش النقيب “طالب أبو الحسن”، أن لواء الأقصى قاموا بأسر 72 عنصرًا من جيش النصر قبل ثمانية أيام، ليتم يوم أمس الثلاثاء إعدام 71 مقاتلًا، فيما استطاع أحدهم الهروب.

وكشف المقاتل الذي نجى من عملية الإعدام الجماعي، أن لواء الأقصى قام باحتجاز قرابة 160 شخصًا، أغلبهم من جيش النصر، والبقية من فصائل أخرى ومن هيئة تحرير الشام.

وأضاف قائلًا إن “الأقصى” قاموا بتقديم عرض للأسرى بالخضوع لدورة شرعية، وبعد ثمانية أيام من الاحتجاز تمت تصفية الأسرى على دفعات.

وكانت مصادر عسكرية أكدت يوم أمس لشبكة الدرر الشامية مقتل 55 عنصرًا من هيئة تحرير الشام، بينهم القائد العسكري “أبو بكر تمانعة”، والقيادي البارز في قطاع حماة “أبو ثائر الحموي” على يد لواء الأقصى، عقب السيطرة على مقر الحسبة وسجن موقة بخان شيخون.

وتشهد مناطق ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي اشتباكات عنيفة بين هيئة تحرير الشام ولواء الأقصى، بدأت قبل يومين في 13 شباط، تركزت في قرى التمانعة وسجنة وخان شيخون جبالا ومعرة ماتر وموقة بريف إدلب الجنوبي، ومعرزيتا ومورك وكفرزيتا في ريف حماة الشمالي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!