قوات الاسد

حملة إعتقالات في حلب بهدف التجنيد لصالح الأسد

تواصلت حملة الاعتقالات في صفوف الشباب، الذين تتراوح أعمارهم بين 18 – 40 عامًا في مدينة حلب من قِبَل نظام الأسد، بهدف التجنيد الإجباري، وزجهم على جبهات القتال ضد الفصائل الثورية.

وأفادت مصادر خاصة لشبكة الدرر الشامية من داخل مدينة حلب، أنه بالأيام الماضية تطورت الاعتقالات، لتشمل عددًا من دوائر الدولة وكوادر تدريسية في جامعة حلب، حيث يتم اقتيادهم من أماكن عملهم، وليس فقط على نقاط التفتيش العسكرية كما جرت العادة.

وأكدت المصادر أن الاعتقالات شملت أيضًا عدة أحياء في المدينة، أبرزها الموكامبو والخالدية والفرقان والميرديان، حيث تتم مداهمة المقاهي والمطاعم المنتشرة بكثافة في تلك الأحياء، من أجل اعتقال الشبان الموجودين بداخلها.

وبحسب المصادر، فإن حملة التجنيد الإجبارية هذه تأتي تنفيذًا لمخطط روسي، يهدف إلى تعويض النقص في صفوف الجيش التابع للنظام السوري بشكل رسمي، بغية الاعتماد عليه مستقبلًا، بدلًا من الميليشيات الشيعية المختلفة، التي تدين بالولاء لإيران.

وكانت موسكو أرسلت عددًا من كتائب الشرطة العسكرية الروسية من أجل السيطرة على أحياء حلب الشرقية، عقب خروج سكانها والفصائل الثورية منها باتجاه ريف حلب الغربي ومحافظة إدلب نهاية العام الماضي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!