“رسالة أميركيّة” إلى تركيا.. فما هي؟

ينذر القصف التركي على مواقع لمسلّحين أكراد في العراق وسوريا، بتأزيم العلاقة بين أنقرة وواشنطن، التي حرصت على توجيه “رسالة عسكريّة رمزيّة” إلى تركيا، مقرونةً بتنديد من وزارة الخارجيّة.

وكانت شنّت مقاتلات تركيّة أمس الثلاثاء، غارات على مواقع لـ”حزب العمال الكردستاني” في سنجار ومقرّات و”وحدات حماية الشعب” الكرديّة في شمال شرق سوريا، ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى بصفوف المسلّحين الأكراد.

وبعد الغارات التي استهدفت مقرّ القيادة العامة للوحدات قرب مدينة المالكيّة، الواقعة في محافظة الحسكة عند المثلث الحدودي بين سوريا وتركيا والعراق، سارعت القوّات الأميركيّة إلى توجيه رسالة رمزيّة إلى تركيا.

فقد أظهرت صور نشرتها وكالات أنباء غربيّة، ضابطاً في الجيش الأميركي يُرافق قادة أكراداً في جولة بالمناطق التي قصفتها تركيا، ما يُعتبر رسالة إلى تركيا مفادها أن الشراكة العسكريّة بين واشنطن و”وحدات حماية الشعب”، وثيقة.

أما الرسالة الدبلوماسيّة، فقد صدرت عن وزارة الخارجيّة الأميركيّة، التي عبّرت عن “قلقها العميق” إزاء الضربات الجوّية، مشيرةً إلى أن أنقرة لم تحصل على موافقة التحالف الذي تقوده واشنطن ضدّ “داعش”، ويضمّ نحو 60 دولة، بينها تركيا.

وقال المتحدّث باسم الخارجيّة الأميركيّة مارك تونر، خلال مؤتمر عبر الهاتف مع الصحافيين: “عبّرنا عن تلك المخاوف لحكومة تركيا مباشرة. التحالف لم يُوافق على هذه الضربات التي أدّت إلى خسائر مؤسفة في صفوف قوّات شريكة لنا في قتال داعش”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!