علم روسيا

روسيا تتهم ألمانيا بتطبيق معايير انتقائية للأوضاع في الموصل وحلب

إنتقدت الخارجية الروسية الحكومة الألمانية بشدة واتهمتها بتطبيق معايير مزدوجة في التعامل حيال الاوضاع في مدينتي الموصل العراقية وحلب السورية.

وأشارت إلى أن المحاولات الهادفة لتصوير حملة الموصل، التي تجري بدعم التحالف الدولي ضد ‘داعش” بقيادة الولايات المتحدة، كـ”عملية جراحية” دقيقة، تثير الحيرة والدهشة.

وشددت على أن التصريحات، التي يدلي بها مسؤولون ألمان، لا سيما وزارة خارجيتها في شأن ما يجري في الموصل تعد وقحة، لا سيما على خلفية سقوط ضحايا كثيرين من السكان المدنيين وتدمير البنية التحتية، من جراء ما توصف بالضربات الجوية الدقيقة.

كذلك، انتقدت أيضا مساعي الطرف الألماني إلى تلميع صورة الوضع الإنساني في الموصل، وتجنب النطاق الحقيقي لما يجري هناك، وذلك في وقت فر فيه من المدينة ربع مليون شخص وجدوا أنفسهم في أرض مفتوحة وفي ظروف بالغة الصعوبة.

وأضافت: ‘حاول ممثلون رسميون عن السلطات الألمانية مرارا مقارنة الوضع في الموصل مع الأحداث التي حصلت في مدينة حلب السورية، وذلك بالتوافق مع روح الحملة الإعلامية التي أطلقها الغرب، ووصلوا إلى القول إن مستوى العنف خلال عملية تحرير شرق حلب لا يمكن مقارنته مع الوضع في الموصل”.

وشددت إلى أن انطباع يتشكل مفاده أن برلين ما زالت تواصل بإصرار، على غرار العواصم الغربية الأخرى، ترديد ذات المقولات المعتادة وسياسة المعايير المزدوجة.

يذكر أن الجيش العراقي يشن، منذ 17 تشرين الأول 2016، عملية ‘قادمون يا نينوى” مدعوما بقوات ‘البيشمركة” الكردية ووحدات ‘الحشد الشعبي” و”الحشد العشائري” وطيران التحالف الدولي، بهدف تحرير مدينة الموصل من سيطرة مسلحي ‘داعش”.

وتعتبر هذه العملية الأكبر منذ اجتياح التنظيم لشمال وغرب العراق وسيطرته على زهاء ثلث مساحة البلاد في صيف 2014.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!