مجلس الامن

روسيا والصين تجهضان بالفيتو قرارا لهدنة بحلب

استخدمت روسيا والصين حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يطالب بهدنة مدتها سبعة أيام في مدينة حلب السورية حيث قالت روسيا إن الهدنة ستسمح لمقاتلي المعارضة بإعادة تنظيم صفوفهم.

وهذه هي المرة السادسة التي تنقض فيها روسيا مشروع قرار لمجلس الأمن بشأن سوريا منذ 2011 والمرة الخامسة التي تقدم فيها الصين على نفس الخطوة.

كما صوتت فنزويلا ضد مشروع القرار الذي صاغته نيوزيلندا ومصر وإسبانيا في حين امتنعت أنغولا عن التصويت. وصوتت الدول الإحدى عشرة المتبقية لصالح المشروع.

وقال السفير الروسي فيتالي تشوركين إن مجلس الأمن ينبغي أن ينتظر نتائج الاجتماع المزمع عقده الثلاثاء في جنيف بين الأميركيين والروس.

ووفقا لموسكو، فإن المحادثات الروسية الأميركية ستركز على خطة لسحب عناصر المعارضة من حلب الشرقية.

وأضاف تشوركين أن “هناك اتفاقا على العناصر الأساسية” لهذه المبادرة التي رفضتها الجماعات المسلحة في حلب على الفور.

لكن نائبة سفيرة الولايات المتحدة ميشال سيسون أكدت عدم وجود “أي اختراق” في المحادثات بين الولايات المتحدة وروسيا.

واتهمت موسكو بأنها “تريد الاحتفاظ بمكاسبها العسكرية” وقالت “لن نسمح لروسيا بخداع المجلس“.

من جهته، عبر مندوب فرنسا فرانسوا ديلاتر عن الأسف متهما موسكو بأنها “قررت أن تسيطر على حلب بغض النظر عن التكلفة البشرية” لتحقيق نصر عسكري.

أما سفير الصين ليو جيه يى فقال إنه كان على المجلس “الاستمرار في التفاوض” لتحقيق التوافق وانتقد “تسييس القضايا الإنسانية“.

ونص مشروع القرار على أن “يوقف جميع أطراف النزاع السوري جميع الهجمات في مدينة حلب” لفترة سبعة أيام قابلة للتجديد.

كما نص على أن “يسمحوا بتلبية الاحتياجات الإنسانية العاجلة” عن طريق السماح لإغاثة عشرات الآلاف من السكان المحاصرين في مناطق المعارضة.

وكان القصد من هذه الهدنة المؤقتة، وفقا للنص، التحضير لوقف القتال في جميع أنحاء سوريا باستثناء العمليات العسكرية ضد “الجماعات الإرهابية” مثل تنظيم داعش أو جبهة فتح الشام (النصرة سابقا قبل إعلانها فك ارتباطها بالقاعدة).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!