قوات الاسد

قوّات الأسد تُحاصر منطقة وادي بردى بريف دمشق

حاصرت قوّات الأسد، إثر معارك مستمرّة منذ نحو شهر في منطقة وادي بردى قرب دمشق، والتي تعدّ خزان المياه المغذّي للعاصمة، حسب ما أفاد “المرصد السوري لحقوق الإنسان”.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن: “بعد تقدّم من الجهة الشماليّة الأربعاء، حاصرت قوّات النظام والمليشيات الموالون لها وعلى رأسهم “حزب الله” اللبناني اليوم منطقة وادي بردى”.

وأشار إلى أن “قوّات الأسد حاصرت المنطقة بعدما تمكّنت من الفصل بينها وبين مناطق سيطرة الفصائل المعارضة في القلمون”. وأكّد مصدر عسكري لوكالة “فرانس برس”، “حصار منطقة وادي بردى بعد قطع طريق القلمون من الجهة الشماليّة”.

وأوضح عبد الرحمن، أن “قوّات الأسد عادة ما تلجأ إلى استراتيجيّة الحصار لتفضي في النهاية إلى اتفاقات تسوية مع الفصائل في المناطق المحاصرة، على غرار ما حصل في مناطق عدّة قرب دمشق وفي مدينة حلب”.

و”تهدف قوّات الأسد إلى السيطرة على وادي بردى، إن كان عبر عمليّة عسكريّة أو عبر تسوية وضمان عودة المياه إلى دمشق”، وفق المرصد.

وأفاد المصدر العسكري بدوره، بأنّ “جيش الأسد يُواصل عمليّاته العسكريّة في مزارع بلدة عين الفيجة في منطقة وادي بردى”، مشيراً في الوقت ذاته، إلى “استمرار المساعي لخروج المسلّحين من البلدة، من دون عمل عسكري لتجنيب منطقة النبع (داخلها) المزيد من الدمار”.

وأكّد المصدر أن “بلدة عين الفيجة سقطت عسكريّاً والمسلّحون مطوّقون… ولا مفرّ لهم سوى بقبول التسوية أو استمرار العمل العسكري”، مضيفاً: “نحن نفضّل الحلّ الأوّل من أجل المباشرة بدخول ورشات الصيانة وإصلاح الأضرار وضخّ المياه مجدّداً”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!