“لواء شهداء الإسلام” يعيد ترتيب صفوفه

يعيد لواء شهداء الاسلام ، الفصيل الأبرز في مدينة داريا، ترتيب صفوفه من جديد بعد تهجيره آواخر شهر آب الفائت، للعودة من جديد إلى ساحات قتال الأسد وحلفاءه، عبر سلسلة من الاجراءات التنظيمية و الظهور للعلن في الأماكن التي كان يتواجد فيها.

وأصدر أمس الثلاثاء لواء شهداء الاسلام البيان الأول له بعد خروجه من داريا في شهر آب الفائت، أعلن فيه تعيين مؤيد أبو وائل قائد عاماً للواء، بدلاً عن النقيب سعيد نقرش أبو جمال الذي تسلم مهام تنسيق العلاقات الخارجية والمكتب السياسي للواء.

وتعهد اللواء في بيانه بالعودة القريبة إلى الساحة من جديد، داعياً الفصائل لرص الصفوف والعمل بسرعة لنجدة المناطق المحاصرة.

وفي نفس السياق أعلن اللواء عن مشاركة كتيبة تتبع له في الغوطة الغربية مع باقي الفصائل خلال المعركة التي انطلقت أمس الثلاثاء على محور الوادي بين بلدتي الديرخبية والمقيليبة، والتي جرى فيها استعادة عدة نقاط تقدمت عليها قوات الأسد مؤخراً، هذا ويملك لواء شهداء الاسلام كتائب في عدة مناطق منها الغوطة الغربية وجنوب دمشق.

وأشارت مصادر خاصة لشبكة “شام” الاخبارية أن اللواء يسعى في الوقت الحالي للتأقلم مع الوضع في الشمال السوري، والقيام بكل ما يلزم ليكون له حضور قوي، منوهاً إلى أن الأمور اختلفت كلياً مع الفصيل الذي قاتل لسنوات قوات الأسد في داريا تحت الحصار.

وأضافت المصادر إلى أن عودة اللواء لساحات قتال النظام و حلفاءه قد لاتكون بعيدة.

ct6b6fww8aaka-v

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!