بوتين وبشار الاسد

ماذا تريد روسيا في مباحثات جنيف؟

تواجه مباحثات جنيف بشأن الأزمة السورية خطر الغرق في بحر التفاصيل مع انشغال المسؤولين بمن سيقابل من وكيف سيكون شكل التفاوض.

لكن خلف الكواليس يقول دبلوماسيون إن معظم الخيوط تتجمع في يد روسيا، خاصة بعد أن اختارت الولايات المتحدة أن تجلس في مقعد المتفرج، وبعد التدخل العسكري الروسي الذي حول دفة الحرب نوعا ما إلى كفة الرئيس بشار الأسد.

لكن ما تريد روسيا تحقيقه في نهاية المطاف لم يتضح بعد ليصبح السؤال الصعب هو: ماذا تريد موسكو؟

الرئيس الروسي فلاديمير بوتن قال، الخميس في مراسم عسكرية، بينما بدأت محادثات جنيف “مهمتنا هي تحقيق استقرار السلطات الشرعية وتوجيه ضربة قاضية للإرهاب الدولي وحسب”.

وتبدي روسيا استعدادها لتشكيل حكومة وحدة وطنية، وقال دبلوماسي أوروبي كبير ساخرا “إن هذا يعني الاستعانة ببضعة معارضين لإدارة وزارة الرياضة مع ترك سلطات الأسد دون أن تمس.

وأضاف “لو كانوا يريدون تحريك الأمور بوسعهم أن يعطوا الأسد بطاقة الصعود إلى الطائرة وأن يرسلوه إلى كراكاس”، حسب رويترز.

من جانبها، تريد المعارضة أن يتخلى الأسد الذي يحكم سوريا منذ 17 عاما عن السلطة، وهو مطلب وصفه سفير روسيا في جنيف أليكسي بورودافكين، بـ” المطلب السخيف”.

ولا تزال هناك تساؤلات حول ما إذا كان لروسيا أي تأثير على إيران حليفة الأسد الأخرى والفصائل التي تدعمها أو ما إذا كانت تغض الطرف عنها بينما تتطلع لتعزيز المكاسب الميدانية التي حققتها مؤخرا.

وقال الدبلوماسي نفسه “النظام السوري وحزب الله يريدان تطهير المناطق المحيطة بدمشق التي ما زالت تمثل تهديدا للعاصمة”.

وأضاف “سيتوجهان بعد ذلك صوب إدلب أو درعا في الجنوب”.

وحتى الآن لا توجد أدلة تذكر على ممارسة موسكو ضغطا على وفد الحكومة. وتشير مسودة الدستور المقترحة التي وضعتها روسيا إلى استمرار الأسد لعدة ولايات رئاسية مدة كل منها سبع سنوات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!