فجوة في الأرض فتحها قصف الطيران الحربي الروسي على مقربة من المستشفى بمدينة كفر تخاريم في إدلب

معظم مستشفيات إدلب خارج الخدمة.. وتحذيرات من كارثة إنسانية

أكثر من ثماني نقاط طبية كان آخرها يوم أمس، إضافة إلى مراكز للدفاع المدني، تعرّضت لقصف طيران النظام وروسيا خلال شهر نيسان الحالي مع اشتداد الحملة العسكرية على محافظة إدلب بشمال غربي سوريا. معظم هذه المرافق بات خارج الخدمة، ولا سيّما المستشفيات التي كان يعتمد عليها في معالجة الحالات المتوسطة بينما تحتاج الصعبة منها، ولا سيما تلك التي تتطلب عمليات جراحية، للانتقال إلى تركيا لتلقي المعالجة.

وتؤكد مصادر عدّة في المعارضة وأوساط متطوعي الدفاع المدني العاملين في إدلب أن القطاع الطبي، الذي يعاني أصلا من نقص في الكادر العامل، تحوّل إلى هدف مقصود من قبل الطيران. ويصف مصطفى الحاج يوسف، الذي يتولى إدارة الدفاع المدني في إدلب، وضع القطاع الطبي بـ«السيئ للغاية»، محذرا من كارثة إنسانية إذا استمرّ الوضع بهذا الشكل. وأضاف في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «المستشفيات التي كنا نعتمد عليها بشكل أساسي خرجت عن الخدمة، وأهمها، المستشفى الوطني في ريف إدلب الجنوبي ومستشفى عابدين. وبات الاعتماد اليوم على النقاط الطبية التي تقوم بمهام الإسعافات الأولية بشكل خاص في غياب المعدات اللازمة للعمليات الجراحية. كذلك أصبح لزاما علينا كدفاع مدني قطع مسافات طويلة في أحيان كثيرة لنقل المصابين إلى المراكز، كما يحصل اليوم في خان شيخون التي لم يعد فيها نقاط طبية، وبات أقرب مركز يبعد 25 كيلومترا». وفي حين يؤكد أنه الحاج يوسف أنه «في أحيان كثيرة يضطر الأطباء والممرضون إلى بتر الأطراف إذا لم يتمكن المريض من الانتقال إلى تركيا للخضوع لعملية جراحية»، يشير إلى «أن هناك نقصا كبيرا في الكادر الطبي، في غياب العدد الكافي من الأطباء المتخصصين والاعتماد بشكل أساسي على الممرضين الذي أصبحوا يقومون بدور الأطباء».

من جهته، يقول مصدر في «الجيش السوري الحر» في إدلب لـ«الشرق الأوسط» في لقاء معه «القصف يستهدف المراكز الطبية بحجة أنها تحوي إرهابيين، بينما في الواقع هناك إجراءات أمنية مشددة عليها ويخضع الداخلون إليها للتفتيش ويمنع أي شخص مسلّح أن يدخل إليها. وهي تهتم فقط بمعالجة المصابين»، ويضيف «وبعدما باتت هذه المراكز عرضة للقصف بشكل دوري أصبح الناس يفضلون الذهاب إلى عيادات الأطباء أو إلى الصيدليات التي توفّر بعض الإسعافات الأولية».

من جهة ثانية، أوضح مصدر طبي في إدلب لـ«شبكة شام» أن الطيران الروسي يتعمد استهداف المراكز الطبية الرئيسية في المحافظة وأن معظم المستشفيات، لا سيما في الريف الجنوبي، خرجت عن الخدمة، وباتت تعاني من ضعف حقيقي في عملية إسعاف المصابين وتضطر الطواقم الطبية لنقل الجرحى جراء القصف الذي تشهده المنطقة لمسافات بعيدة شمالاً، ما يعرض حياتهم لخطر الموت.

ويوم أمس فقط، قتل 14 شخصا وأُصيب العشرات بجروح صباح في غارات جوية للطيران الحربي الروسي على محافظة إدلب. وقال مصدر في الدفاع المدني لوكالة الأنباء الألمانية إن طائرات حربية روسية شنت عدة غارات صباحا على جبل الدويلة، قرب مدينة كفرتخاريم (شمال غربي المحافظة) ما أدى إلى مقتل 14 مدنياً، وإصابة العشرات بجروح متفاوتة أغلبهم من النساء والأطفال. ولقد سارعت فرق الدفاع المدني، إلى انتشال القتلى ونقل المُصابين إلى النقاط الطبية القريبة. وأضاف: «كذلك شنّت الطائرات الروسية غارات بصواريخ فراغية شديدة الانفجار استهدفت مستشفى وسيم حسينو في مدينة كفر تخاريم نفسها ما أدى إلى خروجها عن الخدمة بشكل كامل، وإصابة بعض أفراد كادر المستشفى بجروح». وصرح الطبيب حسن جبس، من مستشفى كفر تخاريم الذي يقدم الخدمات لأكثر من 3000 مدني في المنطقة، للوكالة «إن الطائرات الروسية قصفت ساحة المستشفى. وعلى الفور تم إخلاء المستشفى لتعود تلك الطائرات بعد 10 دقائق لتقصف مبنى المستشفى من جديد… ما أدى إلى دمار طال المبنى وخروج المستشفى بشكل كامل عن الخدمة وإصابة سبعة أشخاص من العاملين فيها والمدنيين».

جدير بالذكر أن المستشفيات والنقاط الطبية التي تعرضت للقصف وخرجت جميعها عن الخدمة خلال شهر أبريل الحالي هي، بحسب الحاج يوسف: «المستشفى الوطني» في مدينة معرة النعمان، و«مستشفى الرحمة» في مدينة خان شيخون، ومستوصف حيش ومستشفى الإخلاص في قرية شنان، والمستشفى المركزي قرب عابدين، ومستشفى الشهيد وسيم حسينو في مدينة كفرتخاريم يوم أمس.

وجاء استهداف مسشتفى الرحمة في مدينة خان شيخون بعد ساعات قليلة من مجزرة الكيماوي في الرابع من الشهر الحالي، حيث تعرض المستشفى الذي قال الحاج يوسف أنه كان موجودا بداخله، لقصف عنيف من الطيران الروسي، أثناء وجود مصابين وقتلى من مجزرة الكيماوي في المدينة .

وتعرض مستشفى الإخلاص في قرية شنان يوم 17 أبريل لقصف جوي مركز، تسبب بإصابة عدد من الكادر الطبي وتدمير جزء منه وإخراجه عن الخدمة. واستهدف يوم 22 من الشهر المستشفى المركزي في قرية عابدين، وأدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وأخيراً جاء استهداف الطيران الروسي لمستشفى الشهيد وسيم حسينو في كفرتخاريم، بعد أقل من ساعة على استهداف جبل الدولية غربي المدينة، حيث سقط عدد من القتلى والجرحى نقلوا إلى المستشفى الذي تعرض بدوره للقصف وخرج عن الخدمة، فيما طال القصف أيضاَ مستوصف بلدة حيش في7و8 من الشهر الحالي وخرج عن الخدمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!