فيدريكا موغيريني

موغيريني: سوريا تحتاج إلى سلام بالوكالة يحل محل الحرب بالوكالة

أكدت “فيدريكا موغيريني” مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، أن سوريا تحتاج إلى “سلام بالوكالة” يدعمه المجتمع الدولي، بدلاً من الحرب بالوكالة المستمرة منذ ست سنوات.

وقالت موجيريني للصحفيين أمس الثلاثاء: “أعتقد انه يمكن أن يكون هناك مكان لجميع اللاعبين الدوليين وخصوصاً جميع الفاعلين الإقليميين… لإدراك أن من الملائم بشكل أكبر في هذا الوقت تحويل هذا إلى سلام بالوكالة، والسماح لسوريا باستئناف عملية انتقال سياسي بشكل أو آخر والتي ستكون ضرورية”.

ويقول مسؤولون بالاتحاد، إن دول الشرق الأوسط تتفق على أنها لا تريد تجميد القضية السورية، أو تمزيق أوصال البلد، لأن ذلك سيستمر في تغذية عدم الاستقرار على أعتابها لسنوات.

ويقر الاتحاد الأوروبي الآن، بأنه إذا لم تتوقف الحرب فقد تؤدي إلى تقسيم سوريا على أساس عرقي، أو استعادة الأسد السيطرة العسكرية على البلد بأكمله.

وهدد الاتحاد الأوروبي المؤلف من 28 دولة، وهو مانح رئيسي للمعونات، بعدم دفع أموال لأعمال إعادة الإعما،ر إذا سحقت روسيا وحليفها بشار الأسد المعارضة.

ويصف الاتحاد الأوروبي المحادثات التي تقودها الأمم المتحدة، بأنها بديل عن “استمرار الصراع أو استمرار الحكم المطلق”، ويقول إن سوريا بعد الحرب يجب أن تكون ديمقراطية، وتمنح تمثيلاً سياسياً أوسع لفئاتها الاجتماعية المختلفة.

وستعرض “موجيريني” أفكارها على اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في الثالث من نيسان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!