قوات الاسد

ناشط حلبي موالٍ للأسد يؤكد انقسام الشارع المؤيد بعد معارك حلب الأخيرة

أكد الناشط الإعلامي الموالي لنظام الأسد “صهيب المصري” وجودَ انقسامات في الشارع المؤيد، مبديًا حسرته على وجود هذه الانقسامات بعد أن كان الجميع “متوحدين”.

وكتب المصري على صفحته في فيس بوك: “للأسف انقسم العالم بعدما كنا متوحدين، الآراء كلها صحيحة: ضد “التعفيش” لحلب، والتي تُحلب لآخر قطرة، ضد الإساءة والاستغلال للموضوع ومهاجمة المؤسسات العسكرية والقوات الرديفة”.

وتأتي هذه التصريحات بعد موجة استياء واستنكار قوية من قِبل المدنيين في أحياء حلب الغربية انطلقت ضد ميليشيات الأسد بُعيد هدوء المعارك غربي حلب، بسبب أعمال السرقة المسلحة التي نفذتها تلك الميليشيات بحق سكان مناطق حلب الجديدة والحمدانية ومشروع 3000 شقة.

وتراوحت تعليقات المؤيدين لنظام الأسد على منشور “المصري” بين مؤكِّد أن عمليات السرقة من قِبل من يعرفون بـ”اللجان الشعبية” ستستمر، وبين مشكِّك في قدرة أي جهة على إيقافهم باعتبار أن السرقات طالت منازل أعضاء في القيادة السياسية لنظام الأسد أو ما يعرف بـ”القيادة القطرية”، إلا أن جميع المعلقين اشتركوا في النظرة السوداء إلى الواقع الذي أوصلتهم له ممارسات تلك الميليشيات في مناطق سيطرتها.

وكانت شرارة حملة الاستنكار هذه انطلقت عندما اتهم مراسل قناة الميادين المقرب من ميليشيا حزب الله “رضا الباشا” كلًّا من صقور الصحراء وقوات النمر بأنها المسؤولة عن سرقة منازل المدنيين في أحياء حلب الغربية، مؤكدًا أن الأمور وصلت للقتل من أجل السرقة وأن هذه الأعمال تتم بشكل منظم ومحمي، ولم تتمكن الأجهزة الأمنية في حلب من التصدي لها، الأمر الذي دفع الإعلامي إياد الحسين التابع لصقور الصحراء للرد على “الباشا” عبر صفحته على فيس بوك واتهامه بالبحث عن الشهرة من خلال التصريحات قبل أن يحذف منشوره بسبب ما أسماه “السلامة الشخصية” في إشارة لتلقيه تهديدات.

lmsry_1

mwyd_1

mwyd_2

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!