حلب (من الأرشيف)

نزوح أكثر من 10 آلاف سوري من شرق حلب

فرّ نحو عشرة آلاف شخص من شرق حلب نحو المناطق الخاضعة لسيطرة النظام وحي الشيخ مقصود، الواقع تحت سيطرة الأكراد، بحسب ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد.

وأوضح المرصد أن “نحو عشرة آلاف مدني فروا من شرق حلب منذ ليل السبت الأحد”، مضيفاً أن ستة آلاف على الأقل من بينهم اتجهوا إلى حي الشيخ مقصود، فيما اتجهت البقية إلى المناطق الخاضعة لسيطرة النظام في حلب.

وتخوض قوات النظام، الأحد، معارك عنيفة على أطراف حيي الصاخور والحيدرية المتاخمين لمساكن هنانو، وفق المرصد السوري.

وتترافق المعارك مع قصف مدفعي وجوي عنيف لقوات النظام على مناطق الاشتباك وأحياء عدة في شرق المدينة.

وأحصى المرصد مقتل 18 مدنياً على الأقل في الأحياء الشرقية، السبت، جراء القصف والغارات، فيما قتل 4 مدنيين على الأقل، وأصيب العشرات بجروح جراء قذائف كثيفة أطلقتها الفصائل على غرب حلب.

ويتيح تقدم قوات النظام من مساكن هنانو إلى حي الصاخور – الذي بات وفق المرصد “تحت مرمى نيرانها باعتباره منطقة منخفضة – فصل الأحياء الشرقية إلى جزأين عبر عزل القسم الشمالي منها عن الجنوبي”.

وبحسب عبدالرحمن، “يبعد أقرب مواقع قوات النظام على أطراف حي الصاخور عن مواقعها في الجهة المقابلة، وتحديداً على أطراف حي سليمان الحلبي، نحو كيلومتر ونصف” كيلومتر.

ويجمع محللون على أن معركة حلب أشبه بـ”معركة تحديد مصير”، ومن شأن نتائجها أن تحسم مسار الحرب المتواصلة منذ أكثر من خمس سنوات، والتي أوقعت أكثر من 300 ألف قتيل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!