البيت الابيض

واشنطن تتهم نظام الأسد وحلفاءه بارتكاب جرائم حرب

جددت المندوبة الدائمة للولايات المتحدة، لدى الأمم المتحدة، نيكي هالي، اتهامها للأسد وحلفائه بارتكاب جرائم حرب في سوريا، رافضة في الوقت ذاته تحديد موقف من بقائه في السلطة أو رحيله، ومعتبرةً أن العمل معه سيكون “مثيرًا للفضول”.

وقالت هالي في كلمة لها بـ”مجلس العلاقات الخارجية” -إحدى المنظمات الأمريكية الفكرية التي تتخذ من نيويورك مقرًّا لها: إن بشار الأسد وإيران، يمثلان عائقًا كبيرًا أمام حل القضية السورية.

وأضافت أن مخابرات النظام السوري “لجأت حتى إلى تعذيب الأطفال بشكل مُمنهَج، من أجل إلقاء القبض على الأصوات المُعارِضة وإسكاتها” مشيرة إلى أن قوات النظام “استهدفت بشكل مُمنهَج المشافيَ والبنى التحتية المدنية”.

وذكرت أن نظام الأسد وروسيا وإيران، دمروا كافة المشافي شرقي حلب (شمالًا)، وتسببوا بمعاناة 250 ألف شخص، ما يشكِّل “جريمة حرب” وأن “تداعيات الأزمة لم تعد تقتصر على سوريا، حيث إن انتهاكات حقوق الإنسان فيها، أدت إلى أكبر أزمة لجوء، منذ الحرب العالمية الثانية”.

وحول موقف الولايات المتحدة من بقاء اﻷسد في السلطة قالت: “لن أخوض مجددًا في مسألة هل يرحل الأسد أم يبقى، لكنه وإيران، يمثلان عائقًا كبيرًا أمام حل القضية السورية” وإنه “من المثير للفضول، إمكانية العمل مع شخص تمادى إلى درجة استخدام السلاح الكيميائي ضد شعبه”.‎

وسبق أن اتهمت الولايات المتحدة نظام اﻷسد وروسيا وإيران بارتكاب جرائم حرب في سوريا، إلا أنها لم تعد تطالب برحيله عن السلطة، وتتهم روسيا بالمقابل الولايات المتحدة بارتكاب انتهاكات في قصفها لتنظيم الدولة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!