مفاوضات استانة

وفد من المعارضة السورية يلتحق بمحادثات أستانة.. وبحث إطلاق سراح معتقلين!

كشفت الخارجية الكازاخستانية عن أن وفدا يمثل المعارضة السورية المسلحة سيصل أستانة مساء الأربعاء، للالتحاق بالمحادثات الجارية حول سوريا، بعد مقاطعة جلسة افتتاحها يوم الثلاثاء.

وأوضح مدير دائرة آسيا وإفريقيا في الخارجية الكازاخستانية، آيدار بيك توماتوف، عن أن وفدا يمثل المعارضة السورية المسلحة في الشمال والجنوب سيصل أستانا، مساء الأربعاء، للالتحاق بالمحادثات الجارية حول سوريا.

وقال توماتوف، في لقاء مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، يوم الأربعاء 15 أذار: “اليوم مساء، يصل إلى أستانة 7 ممثلين عن الجبهتين الجنوبية والشمالية للمشاركة في المحادثات في المجال العسكري حصراً”.

وفي الأثناء، نقلت وكالة “إنترفاكس” الروسية عن مصدر في اللجنة العليا للمفاوضات قوله، إن ممثلين لمجموعات معينة من المعارضة السورية المسلحة يمكن أن ينضموا إلى محادثات “أستانة 3″ الجارية في العاصمة الكازاخستانية بعد مقاطعتهم لها عند افتتاحها.

وذكرت هذه المصادر ” أن مجموعة صغيرة ما بين ستة وسبعة أشخاص من الفصائل المسلحة في الشمال والجنوب يمكن أن تصل مساء يوم الأربعاء إلى أستانة للمشاركة في المحادثات”.

وأكد توماتوف، أن محادثات أستانة 3 ستمدد ليوم واحد إلى يوم غد الخميس نظراً لوصول وفد المارضة مساء الأربعاء للمشاركة في المحادثات. وقال: “غدا 16 من هذا الشهر ستستكمل المحادثات، حول المواضيع العسكرية، باعتقادي إنه موضوع مهم، بالنظر إلى أنه سيناقش موضوع تموضع المجموعات الإرهابية كداعش والنصرة وكذلك المعارضة المعتدلة”.

بدوره، أعلن مصدر آخر مطلع على سير هذه المحدثات لوكالة “انترفاكس”، إنه يمكن تمديد هذه المحادثات في حال وصول وفد المعارضة المسلحة “ولم يستبعد أن يجري تمديد الجلسة العامة ليوم أخر. وقال: ” في هذه الحالة، من الممكن أن يتم تأجيل اختتام المحادثات، إلا أن قراراً نهائياً بهذا الخصوص لم يتخذ بعد”.

وكشف مدير دائرة آسيا وإفريقيا في الخارجية الكازاخستانية، عن أن وثيقة تتعلق بإطلاق سراح المعتقلين موضوعة على جدول أعمال محادثات أستانا وتقوم الدول الضامنة بدراستها حاليا نظرا لأهميتها من الناحية الانسانية.

وقال توماتوف: “الدول الضامنة تدرس وثيقة تتعلق بإطلاق سراح المعتقلين، و هو أحد بنود جدول أعمال محادثات الدول الضامنة”.

وردا على سؤال حول ما إذا كان هناك تقدم في هذه الوثيقة، أجاب توماتوف: “هذا يعتمد على تصميم الدول الضامنة، والبنود الإنسانية من أهم المسائل، لا أحد يستطيع أن يحسم هذا الموضوع بيوم واحد، فهو عملية معقدة، ولا بد من توفر الثقة بين الأطراف لحل هذا الموضوع”.

وكانت فصائل المعارضة السورية قررت عدم المشاركة في الجولة الثالثة من مفاوضات أستانة مع الحكومة السورية، التي دعت إليها كازاخستان في الـ14 والـ15 من الشهر الحالي. وقال المتحدث باسم وفد الفصائل، أسامة أبو زيد، إن القرار جاء بسبب عدم تنفيذ أي من التعهدات الخاصة بوقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه برعاية روسية-تركية في 30 كانون الأول الماضي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!