لهذه الاسباب إنتبهوا من البطّاريات المقلَّدة

تتعرّض البطاريات الأصلية للتلف في بعض الأحيان، ما يجعل المستخدم يشتري بطارية غير أصلية ومقلّدة، بسبب ثمنها المنخفض مقارنة بالأصلية، ما يعرّض الهاتف والمستخدم للخطر.

البطارية عنصر مهم جداً في أيّ هاتف أو أيّ جهاز إلكتروني آخر، وهي من أكثر القطع التي تتلف بسرعة نظراً للعناصر التي صنعت منها، إضافة إلى أنّ لديها عمراً إفتراضياً لا يمكن أن تتجاوزه، ثم تبدأ بعد ذلك بفقدان قوتها الى أن تتعطل بالكامل. وفي هذه الحالة، يضطّر المستخدم الى شراء بطارية أخرى بدل التالفة، من دون التأكد ما إذا كانت أصليّة أو مقلّدة. وهذا الأمر خطير للغاية، بحيث إنّ البطاريات المقلدة لا يقتصر خطرها على إتلاف الجهاز فقط، بل يصل الى المستخدم نفسه وما يحيط به، وذلك بسبب عدم توافق البطاريات المقلدة مع معايير السلامة وتخزين الطاقة بشكل سليم، ما يمكن أن يعرّضها للإنفجار، وبالتالي الى إصابة المستخدم أو إندلاع حريق في المكان.

منتهى الخطورة

يتسبّب إستخدام بطارية غير أصلية بأضرار بالغة وفي منتهى الخطورة. ومن أبرز مخاطر البطاريات المقلّدة هو أنها تسبّب دخول كهرباء أكثر أو أقلّ عن حاجة الهاتف، ما يؤدّي إلى تلفه. ولوحظ أنّ ثمّة هواتف إشتعلت النار في أجزائها الداخلية بسبب إستخدام البطاريات المقلدة. كذلك تتسبب البطاريات المقلدة بإنفجار الهاتف بسبب عدم محافظتها على الحرارة وبالتالي على الفولتاج الصحيح، ما يلحق ضرراً ببعض القطع المهمّة المسؤولة عن عملية شحن البطارية. ما يعني أنه عندما ينتهي شحن هاتفك الذكي، لا تتوقف تلقائياً عملية الشحن، وذلك لأنّ البطاريات المقلدة لا تحافظ على نسبة طاقة ثابتة، ما يجعل الهاتف يظن أنها لم تشحن بالكامل، ما يمكن أن يؤدي الى إنفجار البطارية أو الهاتف وتلف الشاحن.

وتجدر الإشارة الى أنّ البطاريات المقلدة، وعلى رغم تشابهها الكبير بالشكل مع الأصلية، وطبعاً ليس في المضمون والأداء لا تتطابق بأيّ شكل مع شروط السلامة الدولية. فقد أثارت حوادث تعرض بعض مستخدمي الهواتف للإحتراق، تساؤلات عدة حول خطورة إستعمال هذا النوع من البطاريات. وبعد الكشف على تلك الحوادث، تبيّن أنّ السبب الرئيس في تعرض غالبية الهواتف للإنفجار والإحتراق كان البطاريات المقلدة. بالإضافة الى كل ذلك إنّ البطاريات المقلدة تعمل بأقل من الكفاءة المطلوبة، ما قد يستغرق الكثير من الوقت في شحنها، في مقابل نفاد الشحن سريعاً منها أيضاً. لذلك يُنصح عند الحاجة الى تبديل البطارية بشراء واحدة جديدة أصلية من مصدر موثوق أو من الشركة المصنّعة للهاتف.خطر على الجهاز وعلى المستخدم وما يحيط به.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تركيا تحجب “ويكيبيديا”

أعلنت مجموعة (تركي بلوكس) لمراقبة الإنترنت أن السلطات التركية حجبت موقع الموسوعة الإلكترونية المفتوحة ويكيبيديا ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!