“أم القنابل”.. صيت من دون أدلة؟

تبدو ظاهرة للعيان آثار تفجير أكبر قنبلة غير نووية، التي ألقتها الولايات المتحدة هذا الشهر على موقع ناء في شرق أفغانستان، غير أنه لا توجد أدلة تذكر على حجم ما نجم عن تفجيرها من خسائر مادية وبشرية.

وتكشف صور ولقطات فيديو التقطها مصورون من “رويترز”، بعضها من أوائل الصور التي سمح لصحفيين بالاقتراب من الموقع لالتقاطها، عن آثار الضربة على سفح الجبل واحتراق أشجار وبعض الهياكل المبنية بالطوب اللبن، فيما لا تظهر أي دليل على حجم الخسائر في الأرواح أو هوية أصحابها.

ومنذ إسقاط القنبلة العملاقة (جي.بي.يو-43) على مجمع حصين من الأنفاق يشتبه أن مقاتلي تنظيم “داعش” يستخدمونه في إقليم ننكرهار، فرضت القوات الأميركية قيودا على الوصول إلى الموقع.

وقال الجيش الأميركي إن استمرار القتال يحول من دون زيارة وسائل الإعلام أو المحققين المستقلين للموقع، وقال جنود أفغان إن قوات خاصة أميركية وأفغانية تشتبك مع مقاتلين في المنطقة.

ورأى شاهد من رويترز الموقع من على بعد مئات الأمتار، وقال جنود كانوا برفقته انه مازالت هناك تهديدات في المنطقة.

وتزن القنبلة 9797 كيلوغراما، وتعادل قوتها التدميرية 11 طنا من مادة تي.إن.تي المتفجرة.

وعلى بعد 100 متر تقريبا من موقع التفجير ظلت أوراق الأشجار سليمة على الأشجار، على عكس التوقعات الأولية بأن يحدث الانفجار موجة تدميرية تمتد لمسافة 1.5 كيلومتر تقريبا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!