سري للغاية

إتهام دبلوماسيّة أميركيّة بتزويد جاسوسَيْن صينيَّيْن بمعلومات!

وجّه القضاء الأميركي أمس الأربعاء، الاتهام إلى دبلوماسيّة قامت بتزويد عميلي استخبارات صينيَّيْن بمعلومات لقاء أموال وهدايا، بأنّها كذبت حول اتصالاتها مع هؤلاء الجواسيس.

وأعلنت وزارة العدل الأميركيّة، أن كانداس ماري كلايبورن تلقّت أموالاً مقابل معلومات سرّية وكانت على علم بأنّ الصينيَّيْن اللذَيْن كانت على اتصال دائم بهما خلال عملها في السلك الدبلوماسي الأميركي، هما عميلان للاستخبارات.

وحصلت الدبلوماسية (60 عاماً) على أموال نقديّة بالإضافة إلى هاتف “آيفون”، لكن غالبيّة “الهدايا” كانت موجّهة إلى شاب لم تُعرف هويّته كان يُقيم معها في بكين وشانغهاي.

وجاء في الدعوى التي رفعها مدع فدرالي في واشنطن، أن العميلَيْن سدّدا تكاليف مدرسة الموضة التي ارتادها هذا الشاب وايجار شقّته وعطلاته وكلّ ما طلبته كلايبورن له كماكينة للخياطة مثلاً.

وقالت مساعدة المدّعي ماري ماكورد في بيان، إنّ “كانداس ماري كلايبورن موظّفة في وزارة الخارجيّة يُمكنها الاطّلاع على معلومات مصنّفة سرّية وأخلّت على ما يبدو بواجبها الذي يقوم على الابلاغ عن أيّ اتصالات مع عميلي استخبارات صينيَّيْن، قدّما لها آلاف الدولارات من الهدايا والأموال”.

وتابع البيان أن “الدبلوماسيّة استغلّت وظيفتها واطلاعها على معلومات دبلوماسيّة حسّاسة لصالحها الشخصي”.

وأوقفت كلايبورن التي تعمل دبلوماسيّة منذ العام 1999 وتُعاني من مشكلات ماليّة كبيرة، الثلاثاء، ودفعت ببراءتها من التهم الموجّهة إليها الأربعاء. ولا تتضمّن الدعوى أيّ إشارة إلى ماهيّة المعلومات التي زوّدت كلايبورن العميلَيْن بها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!