اذلال الشباب في إيران بهدف خلق الرعب والتخويف في المجتمع

حسب حكم المدعي العام في مدينة دهلران بمحافظة ايلام يطوفون بـ3 اشخاص في المدينة بتهمة «اعمال الشر»

أفادت تقارير واردة من المقاومة الإيرانية يوم الأربعاء 12 نيسان أن 3 شباب من المواطنين بمدينة دهلران تم الطواف بهم على الملأ في المدينة وفي رقابهم أباريق معلقة. فيما يعتقد خبراء قانون الجزاء أن هكذا عقوبات تخالف قوانين الجزاء ومبادئ الدستورللنظام الإيراني.

إن تعاملات موهنة وتحقيرية مع الشباب هي أساليب معروفة لدى النظام الإيراني والغاية منها خلق أجواء الرعب والتخويف بين المواطنين الإيرانيين. لجوء النظام الإيراني إلى هكذا أعمال في الأيام الأخيرة يدل قبل كل شي على خوفه من تفاقم احتجاجات إجتماعية ضد النظام لاسيما في أيام الإنتخابات التي برزت شرخات بين رموزالحكومة.

هؤلاء الشباب اغلبيتهم اشتبكوا مع قوى الأمن الداخلي او الباسيج احتجاجا على القمع الإجتماعي ما أدى إلى اثارة القلق لدى أزلام الحكومة. فيما يتفشى الفساد في رأس الحكومة تماما ونرى أكبر حالات السرقة في السلطة القضائية وأن أكبر السراق يرشحون بتسجيل أسمائهم في الإنتخابات الرئاسية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!