البابا فرنسيس

البابا يدعو الزعماء الدينيين إلى نبذ التطرف ومواجهة “وحشية” العنف

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن «استقبالنا لبابا الفاتيكان فرنسيس على أرض مصر إعلانا للعالم عن متانة وحدتنا الوطنية وصلابتها، تلك الوحدة التي نعتبرها خط دفاعنا الأساسي ضد من يضمرون ضد وطننا شرا». بينما دعا البابا أمس في بداية زيارة للقاهرة تستمر يومين كل الزعماء الدينيين إلى الاتحاد في نبذ التطرف الديني ومواجهة «بربرية من يحرض على الكراهية والعنف»، كما طالب الحبر الأعظم بمقاومة انتشار الأسلحة ومكافحة العوامل التي تدفع نحو الحرب.

وقال بابا الفاتيكان خلال الجلسة الختامية لمؤتمر «الأزهر العالمي للسلام» لنكرر معا من هذه الأرض أرض اللقاء بين السماء والأرض وأرض العهود بين البشر والمؤمنين… لنكرر «لا» قوية وواضحة لأي شكل من أشكال العنف، وللثأر والكراهية المرتكبين باسم الدين أو باسم الله.

وطالب البابا فرنسيس بمقاومة انتشار الأسلحة ومكافحة العوامل التي تدفع نحو الحرب، مضيفا في كلمته أمس أمام المؤتمر: «نتمنى من الله أن يهبنا التعاون والصداقة… نحن اليوم في حاجة ماسة لصنع السلام وليس إثارة النزاعات… كلما ينمو الإنسان في إيمانه نحو ربه ينمو في حبه للآخر… الدين ليس مدعوا فقط للكشف عن الشر وإنما يدعو لنشر السلام».

وتابع البابا: «نحن والمؤسسات السياسية والإعلامية مسؤولون عن نشر الأخوة والسلام ومواجهة العوامل التي تساعد على نشر سرطان الحرب والدمار».

وشدد البابا فرنسيس على أنه لا سلام من دون تعليم الشباب احترام الآخر والانفتاح على الحوار البناء، لافتا إلى أن «مستقبل البشرية قائم على الحوار بين الأديان والثقافات». وتابع: «الحوار بين الأديان أصبح ضرورة ملحة للتوصل إلى السلام ومواجهة الخلافات»… وكان البابا بدأ كلماته بإلقاء عبارة «السلام عليكم» بالعربية للحضور.

وشهد مركز مؤتمرات الأزهر مقر المؤتمر (شرق القاهرة) تشديدات أمنية مكثفة. كما شهدت العاصمة المصرية تشديدات على الشوارع والميادين… وأصدر السيسي توجيهاته للقوات المسلحة بمساعدة الداخلية في تأمين زيارة البابا وإحكام السيطرة على الطرق باستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية الحديثة.

من جانبه، دعا شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب في مستهل كلمته في «مؤتمر الأزهر للسلام العالمي» إلى الوقوف دقيقة حداد على ضحايا الإرهاب في مصر والعالم. وقال الطيب إن «تجارة السلاح وتسويقه وضمان تشغيل مصانع الموت سبب غياب السلام في العالم»، مضيفا أن السلام العالمي أصبح الفردوس المفقود رغم كل المتاجرات العالمية».

وأكد الطيب أنه لا حل للمشكلات التي يعاني منها العالم إلا من خلال إعادة الوعي برسالات السماوات، لافتا إلى أن «الحضارة الأوروبية ليست حضارة إرهاب ولا يجب الإساءة للأديان».

وشدد شيخ الأزهر على ضرورة العمل على تنقية صورة الأديان مما علق بها من فهم مغلوط وتدين كاذب، مضيفا: «يجب العمل على إظهار قيمة السلام والتراحم بين الشعوب كافة».

وبدأ بابا الفاتيكان أمس زيارة هي الأولى له إلى مصر، واستقبله الرئيس المصري في قصر الاتحادية الرئاسي حيث جرت للضيف الكبير مراسم استقبال رسمية. هذه هي المرة الأولى التي يزور فيها البابا مصر بعد انقطاع للعلاقة دام 7 سنوات… وعادت بعد زيارة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية للفاتيكان، وزيارة السيسي في تشرين الثاني 2014، وشيخ الأزهر عام 2016.

وحرص السيسي على استقبال بابا الفاتيكان عند المدخل الخارجي لقصر الاتحادية حيث تبادل معه حوارا قصيرا قبل أن تبدأ المراسم الرسمية. وعزفت الموسيقى العسكرية السلام الوطني للفاتيكان ومصر، قبل أن يصطحبه الرئيس إلى داخل القصر الرئاسي. من جانبه، قال السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمي باسم الرئاسة، إن الرئيس عقد جلسة مباحثات ثنائية مع البابا فرنسيس، وإن البابا أعرب عن سعادته بزيارة مصر، مؤكدا أهمية الدور الذي تقوم به مصر في الشرق الأوسط، مثمنا جهودها من أجل التوصل لتسويات للمشكلات الملحة والمعقدة التي تتعرض لها المنطقة، والتي تتسبب في معاناة إنسانية كبيرة للبشر. مشيرا إلى دعمه جهود مصر في وقف العنف والإرهاب، فضلا عن تحقيق التنمية، مشيدا بالجهود التي تبذلها للوصول إلى الازدهار والسلام.

وذكر السفير يوسف أنه تم خلال اللقاء التباحث حول سبل تعزيز مختلف جوانب العلاقات بين مصر والفاتيكان، لا سيما في ضوء تزامن زيارة بابا الفاتيكان لمصر مع الذكرى السبعين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وأكد الرئيس أن المصريين المسيحيين جزء لا يتجزأ من النسيج الوطني المصري، وأن الدولة تتعامل مع جميع أبناء مصر على أساس المواطنة والحقوق الدستورية والقانونية، فضلا عن ترسيخ ثقافة المساواة والانتماء الوطني، الأمر الذي حصن مصر بنسيج اجتماعي متين تمكنت بفضله من دحر قوى التطرف والظلام. وقال الرئيس السيسي إن مصر كانت دوما حاضنة للتنوع الديني والثقافي.

وكانت طائرة بابا الفاتيكان قد حطت في مطار القاهرة في تمام الثانية من بعد ظهر أمس، وكان في استقباله شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء المصري، والمونسيتيور برونو موازارو سفير الفاتيكان لدى مصر، والأنبا إبراهيم إسحاق بطريرك الأقباط الكاثوليك بمصر، وممثلون عن الكنائس المصرية.

وفي لقاء آخر جمع السيسي بالبابا في أحد فنادق القاهرة أمس، قال السيسي إن «مشاركة البابا فرنسيس بمؤتمر الأزهر العالمي للسلام تؤكد حرصكم على ترسيخ ثقافة الحوار بين جميع الأديان لتدعيم قيم المحبة والسلام والتعايش المشترك… وبالمثل كانت الزيارة التاريخية التي قام بها البابا تواضروس للفاتيكان عام 2013. وإعلان 10 أيار يوما للصداقة بين الكنيستين القبطية والكاثوليكية خطوة مهمة للتواصل بين مؤسسات مصر الدينية العريقة والفاتيكان».

وأضاف الرئيس: «استقبالنا لكم على أرض مصر إعلانا للعالم عن متانة وحدتنا الوطنية وصلابتها، تلك الوحدة التي نعتبرها خط دفاعنا الأساسي ضد من يضمرون ضد وطننا شرا». من جهته، قال بابا الفاتيكان موجها حديثه للسيسي: «قلت لي قبل عدة دقائق إن الرب هو رب الحرية وهذه هي الحقيقة». مضيفا: «يجب دحر الأفكار القاتلة والآيديولوجيات المتطرفة والتأكيد على عدم الجمع بين الإيمان الحقيقي والعنف، ولا يمكن الجمع بين الله وأفعال الموت». مشيرا إلى أن التاريخ يكرم صانعي السلام الذين، بشجاعة ومن دون عنف، يناضلون من أجل عالم أفضل، مضيفًا: «طوبى لصانعي السلام لأنهم أبناء الله يدعون».

في السياق نفسه، قال مطران الكنيسة الأسقفية بمصر الدكتور منير حنا لـ«الشرق الأوسط» أمس، على هامش مشاركته في مؤتمر «الأزهر العالمي للسلام»، إن زيارة البابا توجه رسالة سلام، ولها دور كبير في محاربة الإرهاب. مضيفا أن زيارته للكنيسة البطرسية كبيرة جدا لتأكيد مساندة أسر الضحايا.

ويزور بابا الفاتيكان الكاتدرائية المرقسية بالعباسية حيث يلتقي البابا تواضروس الثاني، ويرأس قداسا في الكنيسة البطرسية ترحما على أرواح ضحايا الحادث الإرهابي الذي وقع بها في كانون الأول الماضي.

وصباح اليوم السبت يرأس بابا الفاتيكان قداسا في استاد الدفاع الجوي (شرق القاهرة) يحضره نحو 30 ألف شخص، كما سيعقد اجتماعا مغلقا مع قادة الكنيسة الكاثوليكية بمصر ويشارك في قداس معهم قبل مغادرته القاهرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!