الصرخي

الصرخي: بسبب السيستاني والدواعش هجرت الناس وذهبوا الى بلاد الغرب

لو نظرنا الى العراق من تحت طاولة الحدث السياسي لوجدنا انه بلد هدمته الرعونة والسذاجة السياسية ممزوجة بغباء وتخلف اضافة الى الانحطاط الاخلاقي بالتصرف والسلوك من سياسيي الصدفة التي تمكنت على حين غرة من حكمه وبعث فيهم الشيطان روح السيطرة على المنافع الضيقة والمصالح الذاتية والشخصية في مطبخ السياسة العفن. الى سياسة خالية من القيم والاخلاق والمبادئ فهناك شخصيات بنيت سلوكها على تعنيف، وتلويث الجو، وتحشيد الناس من دون توجيه، وبث الفرقة، وتأجيج العنف، واشعال الجمهور بهوامش الامور، وحرق المراحل دون مبرر. فقد سيطرت عليهم بالكامل مؤسسة نزعات الاستحواذ بالاحتيال والابتزاز والمكر الكهنوتي , وبذلك اضحى نتيجة هذه المفاهيم السياسية الجديدة ,الرعنة , وبذلك غابت ادارة الدولة واوصلت الوطن الى المجهول لفقدانها الرؤية الموحدة تجاه القضايا الأساسية.

حيث أن المليشيات بأسمائها ووجوهها تظهر على الشاشات وتبين أسلوبها في التفجير، ويقودها نواب وحكوميون تحت غطاء ودعم إيراني وتاييد مرجعي كهنوتي ,استخدمت ابشع الاساليب والطرق الملتوية في تأصيل وتثبيت الطائفية التي مزقت البلاد وفرقت الاهل والابناء
وكذلك تهجير العراقيين في محاولات سلخ عروبة العراق وهويته العربية والإسلامية, تعدّ هجرة العقول والكفاءات العربية أزمة قسرية يعاني منها المواطن العراقي ، وتعني هجرة المفكرين أو استنزاف العقول في مفهومها الشمولي: انتقال االعقول البشرية التي تمتلك المعرفة والمهارات التقنية من بلادها الأصلية النامية إلى البلدان المتقدمة.

ومن منطلق الحقيقة والواقع الموضوعي فقد أشار المرجع الصرخي الحسني المحاضرة الرابعة عشرة لبحث(السيستاني ما قبل المهد الى ما بعد اللحد ) 30 ايلول 2016 وهذا مقتبس من كلامة الجوهري جاء فيه
((أمّا إذا كان على النهج السيستاني، هل سمعتم كل ما حصل من سفك للدماء مئات الآلاف قُتل من الناس، ملايين الناس هُجرت، هدمت البيوت، انحرفت الناس، النساء، الأطفال، المخدرات، التشبّه بالنساء، التشبّه بالرجال، المثليّون، انعدام الأخلاق تدمير البلاد، المجاعة، الأيتام، الأرامل هل يعترف السيستاني بشيء؟!! هل يعتذر عن شيء؟!! اسمعوا منه، اسمعوا من أصنامه، من عبّاده، من جلاوزته.. هل يعطون شيئًا عنه؟ هل يُنتقد بشيء؟ هل يُنتقص بشي؟ هل يؤخذ على شيء؟ مع كل هذا التدمير، كل ما حصل وكل ما يحصل يعتبر عند السيستاني وجلاوزة السيستاني وحمير السيستاني ومطايا السيستاني بأنّه من الفتوحات، وأنّه من النعم ومن الفضائل على الناس وعلى البشرية!!! حتى في التهجير، حتى عندما تغرق الناس، حتى عندما تذهب إلى بلاد الغرب وتترك الإسلام وتدخل في الديانات الأخرى، وتترك كل الدين وكل الديانات، هذه تعتبر عنده فضيلة!!! هذه مكرمة!!! هذه نعمة على الناس!!! كما هو نهج الدواعش وقادة الدواعش أيضًا هم ماذا يفعلون؟ يتحدّثون عن دولتهم، عن تمدد دولتهم، عن انتصار، عن حقّ، عن قتل الروافض، عن قتل المرتدين، ولا يتحدّثون عن قتل عشرات الآلاف ومئات الآلاف من المسلمين من السنة ممّن يدّعون أنّهم يدافعون عنهم، آلاف وعشرات الآلاف تركوا الدين والتحقوا بالديانات الأخرى، وتديّنوا بديانات أخرى، تركوا الدين وتركوا التوحيد صاروا مع المثليين، انحرف السنّة وانحرف الشيعة بسبب السيستاني وبسبب الدواعش، بسبب السيستاني والنهج السيستاني وبسبب الدواعش والنهج الداعشي التكفيري)).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!