العائدون إلى سرت يصطدمون بـ”الواقع”

بلغ عدد النازحين العائدين إلى مدينة سرت، حتى مساء السبت الماضي، 1516 عائلة، وفق إحصائية نشرها المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص».

وقال المركز، في بيان نشره الأحد الماضي، إن عودة هؤلاء النازحين تمت على مرحلتين، عادت في أولها إلى (حي السبعمئة) 576 عائلة، بينما عادت في المرحلة الثانية إلى (الحي السكني رقم 3) 940 عائلة، فيما يتوقع أن تبدأ المرحلة الثالثة (اليوم) الخميس.

مخطط لمراحل عودة مدينة سرت (المركز الإعلامي للبنيان المرصوص)

وسيطرت مشاعر متضاربة على النازحين العائدين، إذ اختلطت الفرحة بالعودة، ببكاء على الدمار الذي لحق بمنازلهم، فضلا عن نهبها من عصابات خارجة على القانون، وفقا لمصدر باللجنة المكلفة من آمر الغرفة الرئيسية لعملية «البنيان المرصوص».

وأضاف المصدر لـ«الوسط» أن اللجنة سهلت إجراءات عودة الأهالي، بمساعدة المجلس البلدي، وفقا للإجراءات المطلوبة، وهي عبارة عن استبيان، وتعهد، وإبراز كتيب العائلة.

وذكرت اللجنة أن المرحلة الثالثة ستبدأ اليوم الخميس، مطالبة من أرباب الأسر الدخول من جزيرة أبوهادي والحضور لمقر اللجنة المشرفة على عودة السكان بمقرها داخل الحي.

وكان عميد بلدية سرت، مختار خليفة المعداني، التقى (قبل تعرضه للخطف الأحد الماضي) آمر الغرفة الميدانية العسكرية سرت العميد أحمد أبوشحمة، ومدير الأمن الوطني بسرت العقيد نوري منير الدعيكي، وعددًا من المسؤولين العسكريين والأمنيين في المدينة، وذلك لبحث تفعيل الأجهزة الأمنية في المدينة.

إحدى الأسر بحي 700 بمدينة سرت.

وقال مصدر أمني لـ«الوسط» إن الاجتماع جاء بعد انطلاق المرحلتين الأولى والثانية لعودة العائلات النازحة من سرت إلى منازلها بالأحياء السكنية 700 وحدة، و101، والثالث، والرياضية.

وأوضح المصدر أن الاجتماع بحث إمكانية تفعيل مديرية الأمن الوطني سرت، وتأمين الطرق والأحياء التي سمح لسكانها بالعودة إليها بعد أن تم افتتاح عدد من المحال التجارية لتوفير الاحتياجات اليومية.

وفي سياق متصل، ذكر مصدر في مكتب شركة البريقة للنفط بسرت أن شاحنة محملة بأسطوانات غاز الطهي وصلت منطقة وادي جارف، أملاً في مواجهة النقص الذي تعانيه أغلب الأحياء السكنية في ضواحي سرت منذ فترة طويلة.

وقال المصدر لـ«الوسط» إن الشحنة وصلت من شركة البريقة في مصراتة إلى مركز البيع بالقرب من المركز الصحي البطومة، وتحوي 500 أسطوانة، يبلغ سعر الواحدة منها خمسة دينارات.

من جهة ثانية، قال مدير مطار القرضابية الدولي بسرت، إسماعيل الزيداني، إن نسبة الأضرار التي لحقت بالمطار ومرافقه بلغت 90%.

عودة نازحين بمدينة سرت.

وأضاف الزيداني لـ«الوسط» أن مرافق المطار دمرت بالكامل وتعرضت لأضرار كبيرة بعد سرقة الأجهزة والمعدات، كما أن برجي المراقبة الكبير والصغير تعرضا للدمار والتفجير من قبل تنظيم «داعش»، فيما تعرضت صالة الركاب وانتظار المسافرين للدمار وسرقة محتوياتها وسرقة الأسقف المعلقة والأثاث والمكيفات.

كما تعرض مهبط المطار الذي يبلغ طوله قرابة أربعة كيلومترات للجرف، مشيرًا إلى أن لجنة كلفها رئيس مصلحة المطارات، محمد عبدالله بيت المال، بزيارة المطار قدمت تقريرا مفصلا.

من جانبه، أكد مراقب شؤون التربية والتعليم، مفتاح عبدالكافي، أن أضرارًا كبيرة لحقت بعدد من المؤسسات التعليمية في المدينة.

وأضاف عبدالكافي، لـ«الوسط»، أن مدرستي الهدايا والثانوية الواقعتين بحي الجيزة البحرية تعرضتا للدمار بشكل كامل، فيما تعرضت مدارس أخرى للعبث والسرقة.

وطالب عبدالكافي المجلس البلدي ووزارة التعليم بضرورة اتخاذ الإجراءات العاجلة بتخصيص مبالغ مالية لصيانة المدارس، لكي يتسنى لها استقبال الطلاب بالفصل الدراسي الثاني للعام الجاري.

يذكر أنه في 17 ديسمبر الماضي أعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، انتهاء العمليات العسكرية وتحرير مدينة سرت بعد ثمانية أشهر من العمليات المسلحة لقوات «البنيان المرصوص» ضد تنظيم «داعش».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!