مشاركون في «ماراثون الصحراء» السنوي يستعدون عشية انطلاقه في منطقة الصحراء المغربية

الفاسي يدخل على خط أزمة “الاستقلال” المغربي

وجه عبد الواحد الفاسي، نجل الزعيم التاريخي لحزب «الاستقلال» المغربي علال الفاسي، نداء إلى المنتمين إلى الحزب «من أجل الوحدة ورص صفوف الأسرة الاستقلالية… وتجاوز حالة الانقسام التي لا مبرر لها منطقياً وواقعياً»، في محاولة لاحتواء أزمة شديدة تعصف بصفوف الحزب. ودعا إلى «مواجهة ومقاومة الأساليب الشعبوية المرفوضة».

ويتجه «الاستقلال» إلى عقد اجتماع حاسم لمجلسه الوطني (برلمان الحزب) السبت المقبل، سيكون عليه حسم قضايا شائكة تتعلق بالإعداد لمؤتمر الحزب، خصوصاً توزيع المؤتمرين على الجهات، والبت في بعض الجوانب القانونية، وعلى رأسها تعديل القانون الأساسي للسماح لغير الأعضاء في اللجنة التنفيذية بالترشح لمنصب الأمين العام.

وينعقد المجلس في ظل انقسام حاد بين مناصري الأمين العام للحزب حميد شباط ومعارضيه الذين تكتلوا حول زعيم الحزب في الصحراء حمدي ولد الرشيد. وبلغ الانقسام بين طرفي الحزب درجة نزع كليهما الشرعية عن الآخر، وادعاء تخويله الحديث باسم الحزب واتخاذ القرارات.

وأعلن كلا الطرفين إجراءات تأديبية بحق قادة الجبهة المنافسة. وأصبح الحزب التاريخي برأسين؛ أحدهما شباط باعتباره الأمين العام، والآخر تكتل يضم 15 عضواً من معارضيه يمثلون غالبية اللجنة التنفيذية، ويدعون امتلاك زمام القرار استناداً إلى ذلك.

ويمثل عبد الواحد الفاسي تكتلاً ثالثاً داخل الحزب ظهر في أيلول 2012، عندما فاز شباط بالأمانة العام للحزب متفوقاً على الفاسي بفارق 20 صوتاً فقط. وخلال فصول الصراع الذي واجه فيه شباط خصومه الجدد، ومنهم أصدقاء وموالون سابقون له، التزم تيار الفاسي الحياد.

ويشكل نداء الفاسي أول تعبير عن موقفه من الصراع الجديد داخل الحزب، الذي يتمحور بين شباط وولد الرشيد. ودعا الفاسي في ندائه إلى «الإيمان القوي بحزب الاستقلال أكثر قوة ومتانة ووحدة وصلابة».

وقال: «إننا في عالم جديد ومتجدد، يتحرك بسرعة، حيث لا يمكن لحزبنا أن يظل جامداً، لأن دوره الأساسي إعادة الثقة للمواطنين، وإعادة الثقة والحماس لشباب هذه الأمة العظيمة في تاريخها وحاضرها ومستقبلها».

وأضاف أن «المرحلة دقيقة جداً، ومن مسؤولياتنا جميعاً بناء رؤية جديدة مشتركة لمستقبل أفضل لحزبنا ووطننا، ولذلك نحتاج اليوم إلى عمل ميداني متواصل عوضاً عن الكلمات الرنانة أو الدنيئة التي تتسبب بأعمال مطبوعة بالعدوانية والطيش، مما يسبب مضاعفات خطيرة علينا جميعاً، وتشويه سمعة وصورة إرث تاريخي اسمه حزب الاستقلال».

واعتبر الفاسي أن الحزب «أصبح مطالباً بالبحث عن آليات وموارد من أجل الوفاء بالوعود التي نقدمها للمواطنين، كما نحتاج إلى إصلاحات حقيقية عميقة، لتحقيق إدماج سياسي حقيقي لأمتنا في عمل سياسي مطبوع بالنضج، واحترام إرادة الأمة كيفما كانت». وأضاف: «نحن داخل حزب الاستقلال مطالبون بقراءة التحديات التي تواجهنا بمنطق العقل، وليس بمنطق الانتقام، لبناء استراتيجية عمل واقعية لإصلاح مؤسساتنا وتنظيماتنا، وفق خريطة طريق واضحة تلزمنا جميعاً، ونتعهد باحترامها والعمل على تنزيل أهدافها».

وفيما يخص الإعداد للمؤتمر العام للحزب، دعا إلى «اختيار الفريق القيادي المؤتمن على قيم الحزب ومبادئه، من خلال فتح الباب لجميع الطموحات وفق ضوابط ومعايير معقولة ومنطقية، تحصيناً لحزبنا من جهة، ولتمكين مناضلاتنا ومناضلينا من حرية الاختيار من جهة أخرى، ووضع الثقة فيمن يستحقها من دون ضغوط من أي جهة كانت».

وحذر من «جعل التدافع لإبراز طموحات الترشيح أداة التفرقة التي يكون فيها الخاسر الأكبر هو حزب الاستقلال، كما يجعلنا ندعو إلى تجاوز منطق الصراع من أجل أشخاص، واعتماد منطق التنافس في إطار حوار الأفكار بأسلوب الإقناع، حتى نتمكن جميعاً من تحقيق فكر جماعي إيجابي يؤسس لخيارات مستقبلية أفضل».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!