الجيش العراقي

القوات العراقية تغير خطتها وتحرر أكثر من 75 % من غرب الموصل

شدد رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، أمس، على أن كردستان لن تسمح لأي جهة أن تفرض نفسها على الإيزيديين وتقرر مصيرهم ومستقبلهم، بينما كشفت لجنة الأمن والدفاع في مجلس محافظة نينوى أن القوات الأمنية تمكنت من تحرير أكثر من 75 في المائة من مساحة الجانب الأيمن من الموصل، وأنها بدأت في تنفيذ خطة جديدة في الحرب ضد التنظيم لتحرير ما تبقى من أحياء ومناطق المدينة.

وقال رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، في رسالة تهنئة وجهها للإيزيديين بمناسبة عيد رأس السنة الإيزيدية: «الكرد الإيزيديون هم جزء عزيز ولا يتجزأ من شعب كردستان»، مشيرا إلى أن «الإيزيديين تعرضوا لكثير من الكوارث والمشكلات بسبب هويتهم الدينية والقومية»، وأضاف: «لكن تمسكهم بالهوية القومية الكردية أفشلت جميع المؤامرات التي كانت تحاك ضدهم وضد النسيج القومي والوطني لهذا الشعب». وأشار بارزاني إلى أنه وبفضل المعارك التي خاضتها قوات البيشمركة والتضحيات التي قدمتها قُضي على إرهابيي «داعش».

وتابع: «دفع الإرهابيون ثمن جرائمهم وسحقت رؤوسهم تحت أقدام الإيزيديين، ولا يمكن بعد كل ذلك السماح بتكرار هذه المشكلات والكوارث والجرائم التي ارتكبت بحق الإيزيديين»، مؤكدا أنه «لا يمكن السماح لأي طرف أو جهة أن تفرض نفسها على الإيزيديين، وتقرر مصيرهم ومستقبلهم، فمستقبلهم ومصيرهم مرهونان بأيديهم هم فقط».

وشن تنظيم داعش في 3 آب 2014 هجمات واسعة على مناطق سهل نينوى ومدينة سنجار والقرى والبلدات التابعة لها، واحتلها وقتل غالبية الرجال والشباب الإيزيديين، ونفذ عمليات إبادة جماعية ضدهم وسبى أطفالهم ونساءهم ونقلهم إلى الموصل والفلوجة والأنبار في العراق وإلى الرقة ودير الزور والمناطق الأخرى الخاضعة له في سوريا، وباعهم لمسلحيه في أسواق النخاسة. وتمكنت قوات البيشمركة بعد أيام من احتلال «داعش» هذه المناطق من استعادة السيطرة عليها وطرد التنظيم منها، وأعلنت البيشمركة في 13 تشرين الثاني من عام 2015 تحرير مدينة سنجار بالكامل من التنظيم، وما زال التنظيم يحتجز الآلاف من النساء والفتيات الإيزيديات في المناطق الخاضعة لسيطرته في سوريا والعراق.

ميدانيا، أعلنت قيادة الشرطة الاتحادية مقتل أحد قياديي «داعش» الروس في حي الثورة وسط الجانب الأيمن من الموصل. وبين قائد الشرطة الاتحادية، الفريق رائد شاكر جودت، أن «قواتنا أنشأت الحواجز والمصدات على مشارف منطقة الفاروق القريبة من جامع النوري الكبير»، مضيفا أن قواته استهدفت عبر قصف صاروخي موجه مقر القيادي في التنظيم أبو هاجر الروسي في حي الثورة، وقتلته. وأشار إلى أن قوات مغاوير النخبة سيطرت أمس على ديوان صحة «داعش» (وزارة الصحة في التنظيم) غرب المدينة القديمة.

بدوره كشف عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس محافظة نينوى، هاشم البريفكاني، عن نسبة الأراضي المحررة من الجانب الأيمن لمدينة الموصل منذ انطلاقة عمليات تحريرها في 19 شباط الماضي وحتى الآن، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «أحرزت القوات الأمنية خلال اليومين الماضيين تقدما ميدانيا ملحوظا في الجانب الأيمن، خصوصا في المدينة القديمة. القوات الأمنية الآن على مقربة من جامع النوري، وكذلك تمكنت من الوصول إلى منطقة قبر البنت (أحد المعالم التاريخية للموصل)، والملعب والمدخل الشمالي لمنطقة الفاروق، فيما تتجه قطعات أخرى من القوات الأمنية إلى المستشفى الجمهوري، وشهد حيا التنك والإصلاح الزراعي تقدما لقوات مكافحة الإرهاب». وأكد البريفكاني أن العمليات العسكرية لم تتوقف في الموصل وإنما غيرت القوات الأمنية خطتها في الحرب ضد مسلحي التنظيم لتحرير ما تبقى من أحياء المدينة، مبينا تحرير أكثر من 75 في المائة من مساحة الجانب الأيمن. وأضاف: «لم يبق سوى ثمانية أحياء من الجانب الغربي، ومع تحريرها ستكون القوات العراقية قد حررت الموصل بالكامل».

إلى ذلك، حذرت الأمم المتحدة أمس، من احتمال أن يتحول القتال في المدينة القديمة بالموصل، حيث يتعرض مئات آلاف المدنيين العراقيين لأسوأ «كارثة» إنسانية منذ الحرب على متشددي تنظيم داعش. ويعيش تحت الحصار في المدينة القديمة نحو 400 ألف مدني أو ربع عدد سكان الموصل قبل الحرب وفقا لتقديرات الأمم المتحدة. وتشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى نصف المليون ما زالوا في أحياء تحت سيطرة «داعش» في غرب الموصل.

وقالت ليز غراندي، منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق، لوكالة «رويترز» في مقابلة بالهاتف: «إذا كان هناك حصار ومئات الآلاف ليس لديهم ماء وغذاء فسيكونون في خطر هائل». وأضافت قائلة: «قد نواجه كارثة إنسانية ربما ستكون الأسوأ في الصراع بأسره».

وقالت غراندي «إنه وضع متدهور ونحن نخشى على حياة 400 ألف شخص في المدينة القديمة. العائلات… يقولون لنا إنهم تعرضوا لإطلاق نار أثناء محاولتهم الهرب. إنه شيء مخيف». ورأت أن «قوات الأمن تعرف الوضع على الأرض، وهي تحتاج إلى أن تقرر الطريقة الأفضل لفعل ذلك، سواء بإجلاء المدنيين أو حمايتهم في منازلهم أو فتح طرق يمكنهم الهرب عبرها».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!