البابا فرانسيس

بالصور.. البابا فرانسيس في مصر

أكد البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، الذي يزور القاهرة حالياً، أن الحوار بين الأديان أصبح ضرورة ملحة للتوصل إلى السلام، ومواجهة الخلافات، مشيراً إلى أنه «ما من عنف يمكن أن يرتكب باسم الله».

وفي كلمته أمام المؤتمر العالمي للسلام الذي ينظمه الأزهر، قال البابا فرنسيس: «لنكرر معاً: من هذه الأرض، أرض اللقاء بين السماء والأرض، وأرض العهود بين البشر وبين المؤمنين، لنكرر (لا) قوية وواضحة لأي شكل من أشكال العنف والثأر والكراهية يرتكب باسم الدين، أو باسم الله».

ودعا البابا إلى وقف «تدفق الأموال والأسلحة نحو الذين يثيرون العنف».

وأضاف: «من الضروري وقف انتشار الأسلحة التي، إن تم تصنيعها وتسويقها، سيتم استخدامها عاجلاً أو آجلاً».

وكان بابا الفاتيكان قد وصل إلى مطار القاهرة بعد ظهر اليوم (الجمعة)، في زيارة تستمر يومين، وكان في استقباله رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل.

وأكد البابا فرنسيس على أن زيارته للقاهرة هي رسالة «وحدة وأخوة».

واستقبل الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، البابا فرنسيس بقصر الاتحادية الرئاسي، فور وصوله إلى القاهرة، حيث جرت مراسم الاستقبال الرسمي للبابا، بعزف السلام الوطني الجمهوري للبلدين.

وتوجه البابا فرنسيس بعد ذلك إلى مقر مشيخة الأزهر، حيث التقى الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر.

وتأتي زيارة بابا الفاتيكان إلى القاهرة لتأكيد دعمه للأقباط، أكبر طائفة مسيحية في الشرق الأوسط، بعد الاعتداءات التي استهدفتهم أخيراً، وللدفاع عن التسامح والتعايش بين الديانات، والدعوة إلى السلام، إلى جانب الإمام الأكبر لجامع الأزهر، الشيخ أحمد الطيب.

ويصل البابا فرنسيس إلى مصر في وقت تشهد فيه البلاد حالة طوارئ، بعد تفجيرين انتحاريين تبناهما تنظيم داعش الإرهابي ضد كنيستين قبطيتين، في التاسع من أبريل (نيسان)، وأوقعا 45 قتيلاً.

وكثفت السلطات المصرية تدابيرها الأمنية في محيط كل كنائس البلاد، خشية تعرضها لأي اعتداء أثناء زيارة البابا، كما ستواكب إجراءات حماية مشددة تحركات رأس الكنيسة الكاثوليكية في العالم، بحسب مصادر أمنية مصرية.

وأغلقت كل المنطقة المحيطة بالسفارة البابوية أمام حركة السير، وانتشر فيها كثير من عناصر الشرطة والجيش.

وشاهد مصور لوكالة الصحافة الفرنسية مدرعات وآليات قرب كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في العاصمة.

وعلى طول الطريق التي سيمر فيها موكب البابا فرنسيس، الجمعة، يمكن رؤية صور ضخمة تظهر البابا وخلفه الأهرامات، وعبارة ترحيب باللغتين الإنجليزية والإيطالية.

وكتب البابا فرنسيس، في تغريدة على موقع «تويتر»، أمس الخميس: «من فضلكم، صلوا من أجل زيارتي غداً كداعية للسلام في مصر».

وقال متحدث باسمه إنه التقى قبل مغادرته الفاتيكان، اليوم، تسعة مهاجرين مصريين.

ولا يزال التهديد قائماً في مصر، إذ توعد تنظيم داعش بتكثيف هجماته ضد الأقباط، وأغلبيتهم من الأرثوذكس، وهم يمثلون قرابة 10 في المائة من سكان مصر، البالغ عددهم 92 مليوناً.

وقبل التفجيرين الأخيرين، قتل 29 شخصاً في هجوم انتحاري تبناه أيضاً التنظيم ذاته في الكنيسة البطرسية، المجاورة للكاتدرائية المرقسية في القاهرة، حيث سيقيم البابا فرنسيس اليوم صلاة مع بابا الأقباط، تواضروس الثاني.

وستشكل لحظة لقاء بابا الفاتيكان مع شيخ الأزهر، أحمد الطيب، محطة مهمة من الزيارة، وسيسبق اللقاء خطاب يلقيه البابا في «المؤتمر الدولي للسلام» الذي ينظمه الأزهر.

ويدير الأزهر، الذي يعود تاريخ إنشائه إلى نحو ألف سنة، جامعة ومدارس في مدن عدة في البلاد، يتوافد عليها آلاف الطلاب الأجانب من كل بقاع الأرض لدراسة العلوم الدينية، قبل العودة إلى بلادهم بصفتهم علماء دين، وهو معروف بمواقفه المناهضة بشدة لكل تطرف إسلامي.

وتهدف زيارة البابا بشكل خاص إلى إعادة الحرارة إلى العلاقات بين الأزهر والفاتيكان، التي شهدت توتراً على مدى 10 سنوات، بعد تصريحات للبابا السابق بنديكتوس السادس عشر، في سبتمبر (أيلول) 2006، ربط فيها بين الإسلام والعنف.

وتأزمت الأمور أكثر مطلع عام 2011، حين قرر الأزهر تجميد علاقاته مع الفاتيكان لأجل غير مسمى، إثر دعوة البابا بنديكتوس إلى حماية المسيحيين في مصر، بعد تفجير انتحاري استهدف كنيسة في الإسكندرية.

ومنذ انتخابه في عام 2013، أطلق البابا فرانسيس مبادرات كثيرة لتعزيز السلام، وقدم إشارات رمزية للانفتاح على المسلمين.

فقد زار مساجد المسلمين، وغسل أقدام مهاجرين مسلمين خلال الاحتفالات التي سبقت عيد الفصح، واصطحب 3 أسر مسلمة من اللاجئين السوريين على متن طائرته من جزيرة ليسبوس اليونانية إلى الفاتيكان.

ويبلغ عدد الكاثوليك في العالم 1.3 مليار، وتوجد في مصر أقلية كاثوليكية صغيرة، يبلغ عدد أفرادها 270 ألفاً، استعدت بحماس لاستقبال البابا الذي سيترأس قداساً في استاد رياضي عسكري بإحدى ضواحي القاهرة، غدا السبت.

وتأتي زيارة البابا فرنسيس بعد 17 عاماً من تلك التي قام بها البابا يوحنا بولس الثاني إلى مصر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!