مظاهرات صربيا

بالصور والفيديو: لليوم الثامن.. مظاهرات حاشدة في صربيا ضد الفساد

تشهد العاصمة الصربية “بلغراد” ولليوم الثامن منذ بداية الانتخابات، تضاهرات حاشدة للصربيين وبخاصة الشباب، حاملين شعارات تتهم الرئيس بسرقة الإنتخابات.

فبعد الفوز الحاسم للرئيس الصربي “ألكسندر فوشيتش” 47 عاما، في الانتخابات التي جرت في الثاني من نيسان، إتجهت صربيا اكثر نحو الحكم الديكتاتوري.

هذا ويمسك الحزب التقدمي الصربي وهو الحزب الحاكم للرئيس الصربي بزمام المجلس النيابي والقضاء، في حين أنه بعد الانتخابات، اصبح ميسرا للرئيس أن يختار من سيخلفه في رئاسة الوزراء، مما يعني إطباق كامل على السلطة.

ورغم ان الرئيس قد فاز بما يقارب 55 بالمئة من الاصوات وبفارق كبير عن منافسه الذي حصل على ما يقارب 16 بالمئة فقط، الا أن الانتخابات قد وصمت باتهامات التزوير وشراء الاصوات، وبالسيطرة الكاملة للرئيس وحزبه على الاعلام.

وفي مقابلة حصرية لموقع نافذة العرب مع الناشط الصربي دراغان ستويكوجيفيك، قال: مطالبنا واضحة منذ البداية، استقالة الحكومة وتحقيق اللامركزية ومكافحة الفساد، ومحاكمات شفافة للمتورطين في عملية شراء الاصوات.

ويضيف ستويكوجيفيك، ان هذه التظاهرات انطلقت بشكل عفوي، لا خلفية حزبية لها، وهي تطالب باقالة عناصر الشرطة الفاسدين الذين ساهموا بتزوير الإنتخابات.

هذا ويجيب الرئيس فوشيتش الذي ينظر اليه الاتحاد الأوروبي بأنه الرجل الذي قد يعيد الاستقرار للبلاد، بأن عدم قمع الحكومة للتظاهرات دليل على ديمقراطية الحكم في صربيا.

يذكر أن ناشطون صربيين دعوا للمظاهرات عبر شبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، تحت عنوان “مظاهرة ضد الدكتاتورية”.

من جهة أخرى، شهدت مدينة “نوفي بازار” ذات الغالبة البوسنية، جنوب غربي البلاد، مظاهرة ضد نتائج الانتخابات، وحملوا لافتات كتب عليها “لا تخافوا”، و”الصناديق التي لم ترتكب جرائم”.

[vid id=”1785420738453817″ source=”facebook”]

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!