بولندا “تستفز روسيا” بالاحتفال بالقوات الأميركية

نظم قادة الحكومة البولندية حفلا لاستقبال القوات الأميركية، في انتشار وصفته روسيا بأنه “تهديد لأمنها”.

والحفل الذي أقيم في بلدة زاغان غربي بولندا، يأتي بعد 23 عاما من رحيل آخر جندي سوفيتي من بولندا، كما يمثل لحظة تاريخية جديدة لأنها المرة الأولى التي يتم فيها نشر قوات غربية على أساس دائم على الحدود الشرقية لحلف شمال الأطلسي “ناتو”.

ووقفت رئيسة الوزراء البولندية بياتا سيدلو أمام الجنود الأميركيين والبولنديين قائلة: “إنه يوم مهم بالنسبة لبولندا ولأوروبا ولدفاعنا المشترك”.

وقال وزير الدفاع أنتوني ماتشيريفيتش للقوات: “لقد انتظرناكم لفترة طويلة للغاية. لعقود. شعرنا في بعض الأحيان أننا تركنا وحدنا، وفي أحيان أخرى فقدنا الأمل، وبين حين وآخر شعرنا أننا الوحيدون الذين يحمون الحضارة من عدوان جاء من الشرق”.

ونظمت الحكومة العديد من الاحتفالات الأخرى في جميع أنحاء البلاد للترحيب بالقوات الأميركية، القادمة من فورت كارسون بولاية كولورادو، وقوامها 3500 جندي.

ومن المقرر أن تجوب تلك القوات 7 دول من إستونيا إلى بلغاريا للمشاركة في مناورات، على أن تتمركز وحدة تعمل كمقر رئيسي في ألمانيا، وبعد 9 أشهر تحل محلها وحدة أخرى.

كما يعتزم الناتو أيضا نشر 4 كتائب متعددة الجنسيات على أطرافه الشرقية في وقت لاحق من العام الجاري، واحدة في بولندا و3 في دول البلطيق الثلاث.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!