ناسا

ترامب في أول خطوة نحو تشكيل رؤية لـ”ناسا”

أعلن مسؤولون إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب وجهت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) لبحث إمكانية وضع رواد فضاء على أول رحلة لصاروخ نقل ثقيل وهي مهمة حاليا غير مأهولة ويستهدف إطلاقها في أواخر عام 2018.

والطلب الذي قدمته الإدارة الجديدة يعدل تلك الخطة من خلال استكشاف إمكانية إضافة طاقم إلى رحلة تجريبية في وقت مبكر وربما تمهيدا لعودة بشرية إلى القمر.

وقال بيل غيرستينمير رئيس قسم رحلات الفضاء المأهولة في ناسا للصحفيين في مؤتمر صحفي عبر الهاتف إن مسؤولي ناسا لا يشعرون أنهم مجبرون على إطلاق المهمة التجريبية بطاقم على متنها.

ويتوقع أن تستغرق الدراسة نحو شهر. وسيقيم المهندسون التغييرات التي يجب إدخالها على الأجهزة والتأخيرات المتوقعة والتكاليف الإضافية والمخاطر المحتملة لوضع رائدي فضاء على متن أول رحلة لنظام صواريخ أكبر بأربعة أمثال وأقوى من أي محرك صاروخ فضاء أميركي في الوقت الراهن.

وحذرت لجنة الإشراف على السلامة في ناسا أمس الخميس من أن الوكالة يجب أن يكون لديها أسباب قهرية لوضع طاقم وتبرير التكاليف الإضافية والمخاطرة بحياة بشر وتأخير الجدول الزمني.

وقالت باتريشيا ساندرز رئيسة لجنة استشارات السلامة في اجتماع في مركز كنيدي للفضاء في فلوريدا “إذا كانت الفوائد تفوق المخاطر المفترضة فإننا نتوقع من ناسا أن تفصل بصراحة ووضوح مبررات قرارها”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!