الصرخي

تقطع الأيدي من أجل الوحدة الإسلامية.. المرجعية العراقية مثالاً

عندما يجلس العراقيون في مجالسهم الخاصة ويستذكرون الماضي الذي كان فيه العراقيين قلب واحد وشعب واحد يفتخرون بوطنهم وماضيهم ،ليس مدحاً لنظام معين لكن هذه هي الحقيقة فطيبة القلب قد جمعت ابن الانبار مع ابن البصرة ،حيث نرى شبه انعدام للطائفية المقيتة التي اولد شرارتها الاستعمار المجرم وأذنابه من أحزاب مستوردة جاءت مع الدبابة الأميركية فأصبح العراق مرتع للإرهاب وانتشرت الفتن الطائفية وكان المغذي والمشجع لها هي أذرع الاحتلال من مرجعيات غير عربية وغير عراقية لا تبالي بما يحصل لأبناء الوطن لانها لا تخسر شيء حين تطبل للصراع الطائفي فمن يذهب بتلك الصراعات هم ابناء العراق الذين سكنوا هذا البلد منذ مئات السنين ،أما من يدعو للصراع من أحزاب وجهات تكفير ومرجعيات دخيلة هم المستفيد الأول من تلك الصراعات لان دوامة القتل والذبح والتفخيخ بعيدة عن ساحتهم وهم لهم الحصون المحصنة والحمايات الكثيفة التي تحفظ لهم أنفسهم ومصالحهم فقط،فترى أن حرقة القلب والشعور بالمسؤولية تقع على عاتق علماء العراق الحقيقيين الذين لهم مميزات العلم والتضحية والغيرة وتشخيص ما يصب في مصلحة البلد فعلاً وقولاً وهذا ما جسده المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني في بيانه )وحدة المسلمين في نصرة الهادي الأمين( ((التاسع عشر :: أبناءنا أعزاءنا أهلنا السنة والشيعة لو تنازلنا عن كل ما ذكرناه أعلاه ..ولو سلمنا بحقيقة ما موجود في كتبكم السنية تجاه الشيعة … وكذا العكس أي لو سلمنا بحقيقة ما موجود في كتب الشيعة تجاه السنة …فما هو الحل حسب رأيكم نبقى نتصارع ونتقاتل ونكفر بعضنا بعضا وتسفك الدماء وتنتهك الأعراض وتسلب الأموال ويبقى يتفرج علينا الأعداء بل يزداد الأعداء بنا فتكاً وانتهاكاً وسلبا وغصبا …

إذن، ما هو دور العلماء والمجتهدين من الطرفين فهل يرضون بهذا التناحر والشقاق وسفك الدماء المتأصل لقرون عديدة والذي زاد ويزيد فيه أعداء الإسلام …إذن ، ليعمل المجتهد باجتهاده لمليء الفراغ وحل المتزاحمات وتقديم الأهم على المهمات وليراعي ويلاحظ العالم المجتهد المصالح والمفاسد ويعمل بالاستحسان أو أي دليل يعتقده … فالمهم والمهم والاهم الدماء والأعراض والأموال.

وفي الختام أقول :: الذي نعتقده ونتيقنه أن كلامنا ومعتقدنا أعلاه يمثل الخط العام والسواد الأعظم من المسلمين الشيعة والسنة ……… وها نحن وبأمر الله والقران والإسلام والإنسانية والأخلاق .. ونيابة عن كل الشيعة والسنة ممن يوافق على ما قلناه … نمد إليكم يد الإخاء والمحبة والسلام والوئام يد الرحمة والعطاء يد الصدق والأخلاق الإسلامية الرسالية الإنسانية السمحاء …. فهل ترضون بهذه اليد أو تقطعونها … والله والله والله حتى لو قطعتموها سنمد لكم الأخرى والأخرى والأخرى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته))

فمن يرى ويسمع هذا الكلام النابع عن صدق وحقيقة واقعية جسدها أبناء ومقلدي المرجع الصرخي في تعاملهم مع كل أطياف الشعب العراقي واعتقد جازماً لا بد من الاقتداء بالعقلاء والعلماء الربانيين الذين يبذلون الغالي والنفيس من اجل بقاء الأمة الإسلامية والعراقية وحدة واحدة لا تفرقها تفرقة أقزام الاحتلال ودعاة الطائفية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!