جاسوسة سابقة: قتلة أخ الزعيم الكوري الشمالي هواة!

نقلت صحيفة “ماينيتشي اليابانيّة” اليوم السبت عن جاسوسة كوريّة شماليّة سابقة قولها، إنّه يبدو أن من قتل الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي هواة.

واعتبرت الجاسوسة السابقة وتدعى كيم هيون هوي، في مقابلة مكتوبة مع الصحيفة اليابانيّة، أنّه من غير الوارد أن تكون المشتبه بهما تلقّيتا تدريباً صارماً.

وأضافت للصحيفة: “أشكّ في الأمر. لا يبدو أنّهما حصلتا على أيّ تثقيف نفسي وبدني صارم أو تدريب في كوريا الشماليّة”.

وكانت تقارير إعلاميّة ماليزيّة أفادت بأنّ المشتبه بهما أبلغتا الشرطة بأنّهما تورّطتا في مزحة. لكن كيم هيون هوي، علّقت قائلةً: “لو كان هذا هو الأمر، لما هربتا”.

وأكّدت أيضاً وجود صلة بكوريا الشماليّة، إذ إنّ تاريخ القتل يقترب من 16 شباط، وهو عيد ميلاد الزعيم الكوري الشمالي الراحل كيم جونغ إيل، والد الزعيم الحالي كيم جونغ أون، مشيرةً إلى أنّ لي هان يونغ، ابن أخ كيم جونغ إيل، قُتِلَ بالرصاص في 15 شباط عام 1997.

وكان مهاجمان قتلا بالرصاص في كوريا الجنوبيّة، لي هان يونغ، المنشق الكوري الشمالي ولم يُعثر على المهاجمين قط، لكن من المشتبه أنّهما جاسوسان كوريّان شماليّان.

وكانت الجاسوسة كيم هيون هوي، زرعت قنبلة مع جاسوس كوري شمالي آخر، على متن طائرة شركة الخطوط الجوّية الكوريّة الجنوبيّة عام 1987، أيّ قبل عام من استضافة كوريا الجنوبيّة لدورة الألعاب الأولمبيّة.

وقُتِلَ جميع من كان على متن الطائرة، ومجموعهم 115 فرداً بين أفراد طاقم وركّاب، عندما انفجرت الطائرة في الجوّ فوق خليج البنغال. وأصدرت محكمة في سيول حكماً بالإعدام عليها، لكنّها حصلت على عفو رئاسي عام 1990.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!