علم ايران

رهان اميريكا والاتحاد الاوربي على النظام الايراني هو رهان فاشل

راهن الرئيس ألاميركي السابق ومعه الاتحاد الاوروبي على إعادة تأهيل النظام الايراني، من خلال التعويل على جناح الاصلاح و الاعتدال (جناح رفسنجاني ـ روحاني ) بهدف احداث تغييرا من داخل النظام يضمن من خلاله إتباع سياسة معتدلة منفتحة على العالم الخارجي.

هذا النهج الخاطئ بمسايرة النظام و السعي للتطبيع معه، يمثل إنحطاطا في القيم الانسانية خصوصا وان هذا النظام يقوم و تحت نظر و مسمع المجتمع الدولي بممارسة سياسات غاية في القمع ضد الشعب الايراني الى جانب إستمراره في تصدير التطرف الديني و الارهاب لدول المنطقة و العالم.

التوجه الخاطئ بالمراهنة على احد أجنحة هذا النظام کي يجري تغييرا جذريا فيه، أمر يثير السخرية و يمثل ذروة السذاجة السياسية ، ذلك إن نظاما يعتمد برمته على حکم مطلق هو الولي الفقيه (أي خليفة الله في الارض)، من السخف جدا إنتظار التغيير من داخله ، اما الرهان على جناح رفسنجاني ـ روحاني هو رهان خاسر من بدايته كون هذا الجناح لا يرفض نظرية ولاية الفقيه و إستبداده، وانما له إختلافات جانبية تتعلق بالمصالح و ليس بأصل النظام، حيث إن رفسنجاني مثلا إقترح أن يتم تغيير دکتاتورية خامنئي الى دکتاتورية مجموعة من رجال الدين، وإن الدکتاتورية سواءا کانت فردية أم جماعية فإنها لاتغير من أصل و معنى و حقيقة الدکتاتورية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!