روحاني خلال تسلمه رسالة خليجية نقلها إلى طهران وزير الخارجية الكويتي

زيارة وزير خارجية الكويت لإيران.. إنفراجة أو عزلة

​التقى النائب الأول لرئيس الوزراء ووزيرخارجية الكويت خلال زيارته إلى طهران التي استغرقت يوما واحدا يوم الأربعاء 25 كانون الثاني بحسن روحاني وسلمه رسالة أمير الكويت المكتوبة، كما كان له لقائان مع ظريف وزير خارجية النظام الايراني.

وعكست السلطات ووسائل الإعلام الإيرانية هذا الخبر بشكلين متناقضين تماما. حيث وصف روحاني في تصريحاته التي تم بثها من قبل قناة النظام هذه الزيارة بـ”توسيع العلاقات الودية والأخوية مع البلدان الإسلامية أكثر من ذي قبل”. كما قدم ظريف شكره على دور أمير الكويت في “تعزيز حسن الجوار مع بلدان المنطقة” (تلفزيون النظام الإيراني – 25 كانون الثاني).

من جهة أخرى أعلنت قناة النظام الإيراني أن الهدف من زيارة مبعوث أمير الكويت لايران، “تدقيق العلاقات مع بلدان مجلس التعاون الخليجي” طبعاً استخدام كلمة ”التدقيق“ تدعو إلى التأمل. ولا تستخدم عادةً في الدبلوماسية الدولية.

كما نرى في سائر وسائل الإعلام الحكومية هذه الحالة من التناقض، مثلا نشرت جريدة ”وقائع اتفاقية“ الحكومية (من زمرة خامنئي) من جهة تقول: “قدمت خلال الأيام الأخيرة السلطات السعودية دعوة لإيران للحضور في مراسيم الحج وتلاه زيارة صباح الخالد لطهران” ووصفت الجريدة عملية تطورات المنطقة بأنه دليل على “اعتلاء إيران” في تطورات المنطقة مدعياً بمطالبة السعودية للانفتاح مع نظام الملالي كونهم “يهابون أن تدخل اليمن والبحرين وضعا يشبه العراق وسوريا حيث تصبح الكفة لصالح طهران” ومن جهة أخرى وعكس هذا كتبت جريدة ”جهان صنعت“ الحكومية في مقال لها بعنوان ”زيارة استراتيجية“ وصفت زيارة مبعوث أمير الكويت الخاصة بانتهاء تدخلات النظام الإيراني في بلدان المنطقة حيث كتبت “يجب أن نعتبر هذه الزيارة كما يبدو من زواياها العلنية والخفية اصطفاف جيوبوليتيكية للمحافل العربية ضد إيران في إطار حوار الهلال الشيعي”.

كما حذرت جريدة آرمان الحكومية 26 كانون الثاني، وبنفس الاتجاه الزمة المنافسة من أنه يجب ولتحسين العلاقات مع البلدان العربية والتي لها ”أهمية استراتيجية“ للنظام يبدعون خطة جديدة إذ انه “ولما حدث من تطورات في سوريا والعراق واليمن بالذات” فان هذا الأمر سيثقل على عاتق النظام المزيد من “التكاليف الأمنية والسياسية والإعلامية” قد يمهد قدوم القوى العظمى في المنطقة أيضاً.

وحالياً نتساءل أية حالة من هذين الوصفين حول حدث واحد (الرسالة التي حملها وزيرخارجية الكويت) أيهما كذب وأيهما قرين الحقيقة إذ إننا لا نتكلم عن تعبيرين أوتفسيرين وإنما شرح تقرير حدث واحد؟ فيجب الانتباه إلى الظروف التي أُرسلت هذه الرسالة فيها ونسلط الضوء على بعض الأخبار في هذه الأيام أيضاً.

قناة النظام الإيراني 25 كانون الثاني: “وزير الخارجية السعودي ادعى من جديد.. في مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي أن إيران تتدخل في شؤون بلدان المنطقة الداخيلة”.

قناة العربية 25 كانون الثاني: “قال وزيرخارجية الكويت في طهران حين تسليم رسالة أميرالكويت لروحاني أنه يجب أن تتحول علاقات النظام الإيراني مع البلدان العربية حسب مواثيق الأمم المتحدة”.

وأكد الرئيس السوداني عمر البشير في لقائه مع جريدة ”الشرق الأوسط“ 26 كانون الثاني: ينوي النظام الإيراني فرض سيطرته على البلدان العربية وقد استهدف أهل السنة.

وبالإمكان إضافة هذا الفهرس تصريحات السلطات في اليمن والبحرين والإمارات والمعارضة السورية و… ضد تدخلات النظام الإيراني.

قناة سكاي نيوز حول الرسالة الموجهة إلى طهران: “كُلّف أمير الكويت من قبل مجلس التعاون الخليجي في نهاية العام المنصرم 2016 لتسليم رسالة معينة إلى النظام الإيراني” تتضمن الرسالة بأن النظام الإيراني سيربح ما إذا لم يتدخل في شؤول البلدان العربية. لكن وفي حالة ”مواصلة التدخلات سيعزل وستفرض عليه الضغوط في مستوى الإقليمي والدولي أكثر من ذي قبل”.

إذن، لا يكون مغزى الرسالة التي حملها وزير الخارجية الكويتي إلا إتمام الحجة مع هذا النظام وهذا ينطبق مع تحول المرحلة لا محالة كما وصفته جريدة آرمان (26 كانون الثاني) بعنوان «فرصة حضور ترامب» وطرحه كإبداع جديد وبوصفها الخاصة نوهت كلام جريدة ”اسكاي نيوز“ وكتبت تقول: “إن هذا الأمر (التدخل في شؤون بلدان المنطقة) قد مهدت قدوم القوى العظمى خارج نطاق المنطقة كبريطانيا في المنطقة فضلاً على تكاليف أمنية وسياسية وإعلامية للطرفين”.

فعليه هناك ضرورة القيام بإبداعات بأسلوب إعادة الثقة وإحياء وتحسين العلاقات مع بلدان المجاورة وفي المنطقة وتخطيط أجهزة امنية داخل الإقليمي من أهم أولويات الجهات الدبلوماسية في البلد في منطقة غرب آسيا بالذات.

من الواضح أن الهدف ليس إلا التخلي الحقيقي من التدخل كما وقد سبق أن أكدت بلدان المنطقه مراراً وتكراراً أن على النظام الإيراني أن يكف عن زج العناصر والخلايا الإرهابية إلى هذه البلدان. ففي حالة خضوع هذا النظام لهذه المطالب فمعناه تنازل استراتيجي وتجرع كأس السم في المنطقة.

لكن لو أراد النظام الإيراني مواصلة نفس النهج التعسفي السابق ستتصدى له هذه البلدان برد مقابل حيث وبهذا الاتمام الحجة تم التأكيد عليه لامحالة. كما أكد وزير خارجية البحرين في تصريحاته بأن هناك في اتحاد العرب قد تم تشكيل «لجنة دائمية لمتابعة تدخلات النظام الإيراني وفي حال عدم خضوع النظام الإيراني لمطاليب البلدان العربية سيتوسلون برد فعل عملي وتطبيق مقترح مجلس التعاون لتحدي النظام الإيراني وتهميشه في المنطقة والعالم» وآليات هذه البلدان تكون ”عسكرية وسياسية واقتصادية والثقافية) موقع عصر إيران 21 كانون الثاني.

وبهذا سيكون الولي الفقيه في المنطقة على مفرق الطريق المميت في المنطقة. يإما يخضع لمطاليب بلدان المنطقة ويتخلى عن التدخلات في شؤونها وسيكون نتيجتها كما وصفها خامنئي بـ”تنازل بلا نهاية “ والخصوع لسلسلة ”اتفاقات شاملة مشتركة نووية 2 و 3 و 4 و..حتى إزالة النظام.”

وفيما يلي كلمة خامنئي في لقائه مع سلطات النظام الإيراني 14حزيران 2016:
“هذا التنازل لا نهاية له كما يطرحون حالياً وبعد القضية النووية، ملف الصواريخ، وبعد الصواريخ يحين وقت حقوق الإنسان، وبعد حقوق الإنسان موضوع مجلس صيانة الدستوروثم موضوع ولاية الفقيه وفي نهاية المطاف موضوع الدستور وسلطة الإسلام و…”
.. أو يقف مقابل هذه البلدان، وهذا كما قال خامنئي نفسه يعني «السحق تحت الضغوط» العالمية والإقليمية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!