هجوم اسطنبول

سفاح اسطنبول عشريني .. امضى 12 دقيقة في المطبخ

أفاد خبراء أمنيون أن الإرهابي الذي نفذ الهجوم على ملهى “رينا” في اسطنبول يبدو محترفاً وتلقى تدريبات عسكرية على استخدام السلاح.

 

وقال الخبير في مكافحة الإرهاب لصحيفة حريت ديلي نيوز عبدالله اغار إن المهاجم يبدو مصمماً وعملياً وبارداً وخبيراً ويعرف كيف ينفذ مهمته.

 

ووزعت الشرطة اللقطات الأولى للمهاجم الذي قتل 39 شخصاً وجرح 65 آخرين، مع تقارير أولية تقول إنه من قرغيزستان. ويحقق المسؤولون أيضاً في احتمال أن يكون المهاجم من شينجيانغ في شرق الصين، وعمره نحو 25 سنة، بحسب تقرير لصحيفة هابرترك.

 

وبدأت ترد تفاصيل عن طريقة مهاجمة الارهابي الملهى الليلي. وكان تردد أنه ركب سيارة أجرة من منطقة زيتينبورنو قبل وصوله الى منطقة أورتاكوي، حيث يقع ملهى “رينا”. ونزل من السيارة بسبب ازدحام السير قرب النادي وتوجه سيراً الى “رينا” على مسافة دقائق.

 

وليس واضحاً بعد كم دقيقة أمضى المهاجم داخل النادي قبل الفرار. فبعد دخوله الى النادي، صعد الى طبقة عليا وبدأ يطلق النار على المحتفلين ثم نزل وواصل اطلاق النار، بمن فيه على أشخاص كانوا أرضاً. ثم ذهب الى المطبخ، وبقي هناك 12 دقيقة ليغير ملابسه ويخلع معطفه وينظف سلاحه ثم هرب من المكان وسط هلع مستمر.

وبعد ذلك، ركب سيارة أجرة ثم نزل منها في كوروشيشمي المجاورة، بعدما قال للسائق إنه لا يملك مالاً.

ووجد المحقق نحو 500 ليرة تركية في جيب معطفه الذي تركه في رينا، وتحقق الشرطة في ما اذا كان يرتدي معطفين عندما دخل النادي.

في غضون ذلك، لجأ شاب نشرت صوره على نحو واسع على وسائل التواصل الاجتماعي على أنه منفذ الهجوم، الى مركز الشرطة مع محام لتقديم شكوى ضد المواقع التي نشرت صوره.

ورمضان إيسان من كازاخستان ووصل الى اسطنبول للعمل ولا علاقة له بالهجوم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!