سجن ابو غريب

صور التعذيب في معتقل “أبو غريب” تعود إلى الواجهة من جديد

أصدر قاض فدرالي أميركي، حكماً بإلزام وزارة الدفاع الأميركيّة بإظهار مجموعة من الصور تُبيّن كيف عامل أفراد الجيش الأميركي المعتقلين في سجن “أبو غريب” ومواقع أخرى في العراق وأفغانستان.

واعتبر القاضي الأميركي ألفين هيلرستين في مانهاتن، أمس الأربعاء، أنّه “من الملائم إظهار الصور، لأنّ وزير الدفاع آشتون كارتر لم يُثبت كيف سيُعرِّض نشرها حياة الأميركيّين في الخارج للخطر”.

ولم يكشف عن عدد الصور المطلوب إظهارها في الدعوى، لكنّه يُقدّر بنحو 2000 صورة، بحسب أرشيف الكونغرس ووثائق المحكمة.

وقال المحامي لورانس لاستبرغ: “تلك الصور التي تُمثّل حلقة حزينة في تاريخنا، أمر مثار اهتمام عام بشكل كبير ولها أهمّية تاريخيّة يجب في ديمقراطيّة مثل ديمقراطيّتنا، عدم حجبها عن الرأي العام”، مضيفاً: “المحكمة أكّدت بحكمة، التزام أمّتنا بوجود حكومة منفتحة”.

وبعد أن أمر هيلرستين في آذار 2015 بإظهار مزيد من الصور، سمح كارتر بإظهار 198 صورة، لكنّه احتفظ بالبقيّة في طيّ الكتمان، مشيراً إلى قيام 4 قادة عسكريّين رفيعي المستوى بمراجعة “عيّنة تمثيليّة”.

وأمر هيلرستين لأوّل مرّة بإظهار الصور عام 2005، لكنّ الكونغرس أذن بعد ذلك بحجب صور قد يُعرّض إظهارها حياة أميركيّين للخطر.

وبدأت صور تكشف سوء المعاملة بـ”أبو غريب” في الظهور عام 2004، وقال بعض المعتقلين إنّهم تعرّضوا لانتهاكات بدنيّة وجنسيّة وصعق بالكهرباء وعمليّات إعدام وهميّة.

وقرار هيلرستين انتصار لإتحاد الحرّيات المدنيّة الأميركي وغيره من الجماعات المدافعة عن حقوق المحاربين القدامى، التي رفعت دعوى قضائيّة عام 2004، تُطالب بإظهار الصور بموجب قانون حرّية المعلومات الفدرالي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!