ايهود باراك

لهذه الأسباب تراجع “باراك” عن ضرب إيران..

كشف وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق، إيهود باراك، أنه ورئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، كانا قد قررا تنفيذ هجوم عسكري، وتدمير المفاعلات النووية في إيران، مرتين، في عام 2010 وعام 2012، لكنه لم يستطع تنفيذ الهجوم بسبب معارضة قادة الجيش والمخابرات ورئيس الدولة من جهة، وتردد نتنياهو «الذي لم يجرؤ على الحسم» من جهة ثانية.

وأضاف باراك، خلال حديث صحافي نشر في تل أبيب، أمس، أن «إدارتي الرئيس جورج بوش الابن والرئيس باراك أوباما كانتا على علم بهذا التوجه»، وقال: «في حينه، عرضت الأمر على الرئيسين، بوش وأوباما، وأكدت لهما أنه عندما يتعلق الأمر بمسؤولية إسرائيل عن أمنها، فنحن سنتخذ القرار، وليس هم. وكلا الرئيسين لم يحب خططنا، لكنهما احترما حقنا باتخاذ القرار».

وفي حوار أجرته معه صحيفة «يديعوت أحرونوت»، قال باراك إن «الهدف (من الهجوم) كان دفع الأميركيين إلى تشديد العقوبات، وتنفيذ العمل أيضاً. وأنا كنت أكثر صقورية من نتنياهو. لقد افترضنا أن الأميركيين يعرفون كل شيء، بخصوص العملية، وبخصوص معارضة رئيس الأركان الإسرائيلي جابي أشكنازي لها أيضاً، وكذلك رئيس الموساد مائير دغان، ورئيس الاستخبارات العسكرية عاموس يادلين، ورئيس الشباك يوفال ديسكن. عرفنا أنه لدينا من يتحدث معهم يومياً. تحدثت مع الرئيس بوش، والرئيس أوباما، فيما بعد، وقلت لهما إنه عندما يتعلق الأمر بمسؤولية إسرائيل عن أمنها، فنحن سنتخذ القرارات، وليس هما. الرئيسان لم يرغبا في خططنا، لكنهما احترما حقنا في اتخاذ القرارات. وفي مرحلة ما، سألني وزير الدفاع الأميركي عن الزمن الذي سنقوم فيه بإبلاغ الأميركيين، فقلت له يجب أن نفاجئ، لا يمكننا إعطاءكم أكثر من بضع ساعات، وستتم صياغة إعلاننا بطريقة لا تعرض حياة جندي أميركي واحد للخطر. ورغم معارضتهم لذلك، فإنهم أوضحوا أنه إذا هاجمنا، فإنهم سيقومون بالوفاء بكل التزاماتهم تجاه إسرائيل».

وفي إجابة عن سؤال حول زعم المعارضين أن 11 مليار شيقل (3 مليارات دولار) ذهبت هباء بسبب التحضيرات للهجوم، أجاب: «كان الاستثمار مبرراً، فقد بنينا قدرات، ويجب أن نتذكر أن المشروع النووي الإيراني لم يختف، بل تأجل لعشر سنوات». وقيل لباراك إن مائير دغان قال إن العمل العسكري ليس ناجعاً، بل سيساعد إيران على تنفيذ المشروع النووي، فأجاب: «دغان وصفنا بأننا مجموعة تفرح من وجود الحرب، وهذا ليس صحيحاً؛ كان الهدف من العملية هو أن تكون الأداة الأخيرة. إيران لم تختر مشروعاً نووياً يشبه مشروع ليبيا أو جنوب أفريقيا، من أجل الردع، بل إنها سارت في أعقاب كوريا الشمالية. إن السلاح النووي لدى إيران سيغير الوضع الإقليمي، وقد يصبح مشكلة وجودية بالنسبة لإسرائيل. المعارضون قالوا إن إيران تحتاج إلى سنوات قليلة من أجل استكمال المشروع، وهذا غير صحيح. عندما قصفنا المفاعل النووي في بغداد، لم نكن نستطيع معرفة كم سيحتاج العراقيون بالضبط من أجل إعادة إعماره. الطرف الثاني يخشى في العادة من العودة، وبناء ما تم تدميره، تحدث أمور أخرى».

وأضاف: «إن عدم موافقة رئيس الأركان على العملية لا تمنعها بالضرورة، فالمستوى السياسي هو الذي يقرر، ولكن عندما تم طرح العملية للنقاش في 2010، قال أشكنازي: لا توجد لنا قدرة تنفيذية. وعندما يقول رئيس أركان إنه لا توجد قدرة تنفيذية، فإن المصادقة لا تجتاز الحد المطلوب. للأسف، المعارضون حصلوا على دفعة معنوية من بيت الرئيس شمعون بيريس. وأنا لم أنجح في إقناعه، أو في إقناع المعارضين الآخرين، على الرغم من استثمار ساعات كثيرة في ذلك. أوباما سألني عن المعارضة لدينا، فقلت له: ألا تعرف ظواهر كهذه لديكم؟ عندما ينظر المعارضون إلى أعلى، يروننا، وعندما ننظر نحن إلى أعلى، لا يوجد أحد. المسؤولية هي مسؤوليتنا. في 2011، كان رئيس الأركان غانتس، وقد قال إن العملية خاطئة، حسب رأيه، لكن توجد قدرة تنفيذية. وقمنا بجمع الوزراء الثمانية، واعتقدنا أنه إذا وافق الوزراء على ذلك، فإن الكابنت سيوافق أيضاً. وقمنا بتقسيم العمل. فقد أخذ نتنياهو على مسؤوليته يعلون وشتاينيتس، وقال لي ولليبرمان إن كل شيء سيكون جيداً، عندها تحدث يعلون وشتاينيتس ضد».

وفي سؤال حول ما إذا كان نتنياهو قد تراجع، أجاب باراك: «لست على يقين من أنه بذل جهداً كبيراً للإقناع، فسنة بعد أخرى زاد الشك لديّ حول تصميمه على العمل. وقد اقترحت عليه التقدم في الموضوع الفلسطيني، إذا لم يكن من أجل الاتفاق، فعلى الأقل من أجل التأييد الدولي الواسع للهجوم على إيران، وقلت له إن هذا الأمر مثل الشطرنج، التضحية بالفيل من أجل الحصول على الملك، ويحتمل أن الأمر الذي كان يخيفه هو الحاجة إلى فعل شيء في الموضوع الفلسطيني، أو ربما أن أهمية الأمر هي التي ردعته، فهو يخشى من تحمل المسؤولية عن قرار يعارضه جميع رؤساء الأجهزة الأمنية؛ ذلك محتمل. إن بيبي لا يحب اتخاذ القرارات، بينما أنا أحب».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!