الشرطة البرازيلية

مجزرة “رؤوس مقطوعة” بسجن برازيلي

قتل 3 سجناء بقطع رؤوسهم، أمس السبت، في سجن في البرازيل، في أحدث سلسلة من أعمال العنف بالسجون، أدت إلى سقوط أكثر من مئة قتيل منذ بداية العام.

ووقعت المواجهة الجديدة بين عصابتين إجراميتين متنافستين في الكاسوز، أكبر سجون ولاية ريو غراندي دو نورتي.

وقال منسق إدارة السجون في الولاية زيميلتون سيلفا، لوسائل إعلام محلية “حسب ما رأيناه، يمكننا أن نؤكد أن ثلاثة سجناء على الأقل قتلوا لأننا تمكنا من رؤية رؤوسهم”.

وأكدت بعض الصحف، من جهة أخرى، أن عدد القتلى قد يصل إلى 10 على الأقل.

وطوقت السلطات السجن لمنع أي محاولات للهرب منه، لكنها أوضحت أن الشرطة العسكرية وحرس السجن اضطروا للانتظار حتى الفجر لدخول المباني لأن السجناء قطعوا التيار الكهربائي ومدججون بالأسلحة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!