المرشحون الستة للانتخابات الرئاسية الإيرانية أثناء المشاركة في أول مناظرة تلفزيونية مباشرة أمس

مشادات بين قاليباف وجهانغيري في أولى المناظرات الرئاسية

ألقت الأزمات الاجتماعية بظلالها على أولى المنازلات التلفزيونية بين السداسي المتنافس في معركة الرئاسة الإيرانية على مدى ثلاث ساعات، أمس الجمعة، وتحول النقاش إلى مواجهة خالصة بين الرئيس الحالي حسن روحاني ونائبه إسحاق جهانغيري من جهة، والمرشح المحافظ وعمدة طهران محمد باقر قاليباف من جهة ثانية، حول الفساد واستغلال الصلاحيات، بينما كان إبراهيم رئيسي دون التوقعات وخطف جهانغيري الأضواء في أول ظهور له بصفته مرشحا للرئاسة بعد ردود حادة على انتقادات وردت على لسان قاليباف الذي اختار بدوره مهاجمة سياسات الإدارة الحالية منذ الدقائق الأولى.

وامتد النقاش بين جهانغيري وقاليباف حول خلق فرص العمل في مجال السياحة، إلى انتقادات من جهانغيري حول تأثر القطاع السياحي الإيراني بحادث الاعتداء على مقر البعثة الدبلوماسية السعودية في طهران ومشهد، وقال: إنه بسبب الحادث، فإن إيران خسرت نحو 700 ألف سائح يقصدون مشهد سنويا. وقال جهانغيري مخاطبا قاليباف ضمنيا «من هاجموا السفارة السعودية في حملة أي مرشح ينشطون الآن. أي مرشح كان يمول ما حدث؟». وتابع: «نعم، نحن لا يمكننا أن نهاجم السفارات. هل الحكومة هاجمت يا سيد قاليباف؟ من هاجموا السفارة؟ أي مرشح دافع عنهم ودفع الأموال؟».

وجاء الرد سريعا من مواقع إيرانية مؤيدة لحملة روحاني بنشرها صورة المتهم الأول في تدبير الاعتداء حسن كردميهن مع عمدة طهران محمد.ب.أقر قاليباف. تلك التصريحات أكدت ما تردد في الأيام الأخيرة من اختيار كردميهن رئيسا لحملة قاليباف في مدينة كرج غرب طهران.

وشهدت قضية النقل المباشر للمناظرات التلفزيونية جدلا كبيرا في إيران عقب قرار الداخلية منع النقل المباشر، وربط وزير الداخلية رحماني فضلي ذلك بمخاطر موجهة للأمن القومي الإيراني، لكن الردود السلبية وتبادل الاتهامات بين التيارين في الوقوف وراء القرار أجبر الداخلية إلى التراجع عن القرار.

في سياق آخر، قلل جهانغيري من أهمية ترشح قاليباف للانتخابات، وفي إشارة إلى خلفيته العسكرية وانتسابه إلى الحرس الثوري، قال له إن المشكلات الحالية في العاصمة نتيجة إدارة عسكرية، مشددا على أنه أخفق في «جمع النفايات من شوارع طهران».

مواجهة جهانغيري مع قاليباف لم تتوقف عند هذا الحد. نائب الرئيس الإيراني شدد الخناق في المرة الثالثة في تعليقه على تصريحات قاليباف حول الأزمات الاجتماعية. وقال جهانغيري إن أكثر شكاوى المواطنين من أداء البلديات والبنوك والأجهزة القضائية. مضيفا أنه «لا يمكن التعامل مع الأزمات الاجتماعية بالنظرة الأمنية والقضائية والأساليب العنيفة».

هجوم جهانغيري وجد مساندة من حليفه روحاني الذي استغل تمريراته بأفضل صورة لتسجيل ملاحظات ضد قاليباف الذي يعتبر أحد رموز تدخل العسكريين في القضايا التنفيذية بإيران. وقال روحاني في إشارة ضمنية إلى دور الحرس الثوري في الاقتصاد، إنه يريد المشاركة الشعبية في شؤون خارج دائرة السلطة. في الوقت نفسه، حاول أن يبرهن على أن هاجس الأصوات لا يشغله في المناظرات التلفزيونية، إنما شارك لتوضيح برامجه. وأبدى روحاني انزعاجه من انتقادات وجهها منافسوه في المناظرات. واتهم روحاني صراحة منافسه قاليباف بالكذب. ونفى روحاني أن يكون أطلق وعودا بتوفير أربعة ملايين فرصة عمل من أجل مواجهة أزمة البطالة.

واتهم روحاني بعض وسائل الإعلام بـ«إهدار رأس المال الاجتماعي» للنظام، وحذر من تبعات ذلك على علاقة الشعب بالنظام، ووصفها بـ«الخطر الكبير».

في المقابل، فإن قاليباف أبدى استغرابه من ترشح نائب الرئيس الإيراني للانتخابات الرئاسية، معتبرا أنها «ظاهرة عجيبة». ووجه قاليباف نصيحة إلى خصمه جهانغيري، ألا يكون «أداة بيد الآخرين».

إلا أن جهانغيري دافع عن نفسه، وقال: إنه مرشح الإصلاحيين في الانتخابات. واتهم جهانغيري التيار المحافظ والحكومة السابقة بـ«حرمان الإصلاحيين من جميع الحقوق» وقال: «أنا أستغل هذه الفرصة لإعلان ذلك». وقال جهانغيري إن المحافظين «أجبروا الإصلاحيين على العزلة في البيوت». ويعتبر الجهاز القضائي جهة مشرفة على الانتخابات، وشهد العام الأخير تلاسنا بين رئيس القضاء صادق لاريجاني، الذي يختار شخص المرشد الأعلى والرئيس الإيراني عقب ملاحقة مسؤولين بتهمة التورط في فضيحة الرواتب الفلكية.

من جهته، انتقد ميرسليم الحكومة على غياب الشفافية، متهما موظفي الحكومة بتلقي رشى من أجل تسريب معلومات تستغلها بعض الأطراف.

كما انتقد روحاني تركيز بلدية طهران على أخذ الضرائب من المواطنين، متهما قاليباف بالمبالغة في تطبيق سياسة الضرائب. لكن روحاني في نفس الوقت ناقض نفسه عندما قال: إن حكومته تعتمد على الضرائب ومبيعات النفط، داعيا إلى توسيع نطاق الضرائب.

وتناولت المناظرة أبرز التهديدات الاجتماعية في إيران، بما فيها البطالة والإدمان، وسكان الصفيح، وأزمة السكن. وقدم كل من المرشحين وجهة نظره لمعاجلة هذه المشكلات.

وبدأ الشوط الأول من المنازلة بأسئلة موجهة للمرشحين حول البرامج لمواجهة الأزمات الاجتماعية، وردا على سؤال حول ارتفاع سكان الصفيح في المدن والهجرة الواسعة إلى المدن الكبيرة اعتبرها المرشح مصطفى ميرسليم، أنها تسببت في مشكلات أمنية للبلاد، بينما قال روحاني إن سبب تفاقم الأزمة البطالة والدخل المحدود للإيرانيين. وقال قاليباف إن الإحصائيات تشير إلى وجود 11 مليون إيراني في صفيح المدن، وعلى خلاف ذلك قال رئيسي إن العدد يبلغ 16 مليونا.

لكن جهانغيري عدّها أهم الأزمات الاجتماعية في الوقت الحاضر، مشيرا إلى تفاقم الأزمة في مدن كبيرة، مثل مشهد وزاهدان وطهران وأصفهان.

بدوره، وجّه قاليباف اتهاما إلى جهانغيري، وقال: إن بعض الأشخاص حصلوا على منازل بتوصيات منه، مشددا على أن نحو 3 ملايين منزل خالٍ من السكان في إيران، بينما البلاد تعاني أزمة السكن. متسائلا عن الجهات التي تملك العقارات. وأضاف قاليباف إن «نحو 4 في المائة من الشعب الإيراني يحصلون على امتيازات خاصة عبر المحسوبية في وقت يعاني 96 في المائة الحرمان».

تصريحات قاليباف أكدها جهانغيري بإعلانه وجود منازل بقيمة 250 مليار دولار خالية من السكان، إلا أنه اعتبر إصدار تراخيص بالجملة من دون الرقابة السبب الرئيسي في تدهور أزمة السكن، وذلك في إشارة ضمنية إلى قاليباف.

يشار إلى أن قضية العقارات الفلكية طاردت قاليباف في آب الماضي، وأوضحت وثائق نشرها موقع «معماري نيوز» في ذلك الحين، أن بلدية طهران تخلت عن عقارات حكومية أقل من نصف سعرها الحقيقي لصالح مسؤولين في البلدين وشخصيات حكومية وعسكرية مقربة من قاليباف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!