الجيش المصري

مقتل شرطي وجرح 4 بإطلاق نار على كمين في جنوب سيناء

قُتل شرطي مصري وجُرح أربعة بإطلاق نار على كمين للأمن مكلف حماية دير سانت كاترين في جنوب سيناء، مساء أمس. وتضاربت التقارير عن ملابسات الحادث، فذكرت وسائل إعلام محلية أن {هجوماً} استهدف المكمن، فيما نقلت أخرى عن مصادر أمنية أن المنطقة لم تتعرض لاعتداء، وأن إطلاق النار كان {خطأ} من شرطي.

وفي حين ارتفع عدد ضحايا تفجير كنيستي طنطا والإسكندرية إلى 46 قتيلاً، بعد وفاة أحد المصابين أمس، أصيب ضابطا شرطة وقتل أحد «العناصر الإرهابية»، في مواجهات بدمياط (شمال القاهرة).

وتشن الشرطة المصرية حملة موسعة لضبط منفذي تفجيري كنيسة مار جرجس بطنطا والكنيسة المرقسية بالإسكندرية، الأسبوع الماضي، الذين تبناهما تنظيم داعش عبر عناصره في مصر. وعقب التفجيرين، أعلنت في جميع أنحاء البلاد حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر.

وقالت وزارة الداخلية، في بيان حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، أمس، إنها تواصل «جهودها لكشف البؤر الإرهابية التي تعتنق الأفكار الجهادية والتكفيرية، والتي تستهدف تنفيذ عمليات عدائية ضد رجال الشرطة والقوات المسلحة ومؤسسات الدولة، وكذا المنشآت المهمة والحيوية وممتلكات أبناء الطائفة المسيحية ودور عبادتهم، حيث نجحت في قتل أحد العناصر التكفيرية شديدة الخطورة بدمياط وبحوزته كمية من الأسلحة والعبوات الناسفة».

وأوضحت الوزارة أن «معلومات توافرت لقطاع الأمن الوطني تفيد بتورط تكفيري يدعى السيد السيد غازي كحله، من مواليد 1988، ويعمل سائقاً، ويقيم بدمياط، في تنفيذ حادث محاولة تفجير محل تجاري مملوك لمواطن مسيحي بمنطقة السوق القديمة برأس البر، بمحافظة دمياط، وكذا قيام المذكور بإعداد وتجهيز عدد من العبوات الناسفة لاستخدامها في ارتكاب سلسلة من الحوادث الإرهابية المماثلة خلال الفترة المقبلة». وأضافت: «المذكور من العناصر التكفيرية شديدة الخطورة، المعتنقة للأفكار الجهادية والتكفيرية، وتم التعامل مع تلك المعلومات، وتحديد محل اختبائه، كما تم إعداد القوات اللازمة لمداهمته، وما إن استشعر المتهم باقتراب القوات حتى قام بإطلاق وابل من الأعيرة النارية تجاهها بصورة مكثفة، مما دفعها للتعامل معه، واستمر ذلك لعدة ساعات حتى تمكنت القوات من السيطرة على الموقف».

وأسفرت المواجهات تلك عن مقتله، وإصابة كل من النقيب عبد الله الإبراشي بمديرية أمن دمياط بطلق ناري بالجانب الأيسر، والنقيب محمد عبد الرحمن بقطاع الأمن المركزي بطلق ناري بالرقبة، وتم نقلهما للمستشفى لتلقي العلاج، وعُثر بحوزة المذكور على بندقية وعدد من الأسلحة والذخائر.

وفي السياق نفسه، أعلنت بطريركية الأقباط الأرثوذكس بالإسكندرية مقتل أحد مصابي تفجير الكنيسة المرقسية، ليترفع عدد قتلى تلك الكنيسة إلى 18، بينهم 7 أقباط، في حين ارتفع إجمالي ضحايا التفجيرين إلى 46.

إلى ذلك، قررت محكمة جنايات القاهرة، أمس، تأجيل محاكمة 213 متهماً من عناصر تنظيم «أنصار بيت المقدس» الإرهابي، إلى جلسة 13 مايو (أيار) المقبل، في قضية اتهامهم بارتكاب أكثر من 54 جريمة إرهابية، تضمنت اغتيالات لضباط شرطة، ومحاولة اغتيال وزير الداخلية السابق محمد إبراهيم، وتفجيرات طالت منشآت أمنية بعدد من المحافظات، في مقدمتها مباني مديريات أمن القاهرة والدقهلية وجنوب سيناء. وجاء قرار التأجيل لحضور المتهمين من محبسهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!