مواجهات بين مواطنين وقوى الأمن في مدينة سردشت الايرانية

في أعقاب مقتل عدد من العتالين الكادحين في منطقة «سردشت» الحدودية في الأيام الماضية، احتج المواطنون والشباب في المنطقة على نظام الملالي واشتبكوا مع قوى الأمن الداخلي ما أدى الى سقوط 7 قتلى وجرحى بين الطرفين.

سرعان ما اشتعلت مشاعر الغضب والاستياء بين المواطنين حيال عناصر النظام القمعي وامتدت لتشمل سائر المدن الغربية للبلاد حيث نشب اشتباك يوم السبت 15 ابريل في مدينة «بيرانشهر» حينما قام رئيس دائرة مكافحة تهريب السلع بمضايقة العتالين ما أدى الى مقتله على أيدي المواطنين. وعقب هلاك هذا المأمور السيئ السمعة أصاب الخوف عناصر النظام. فيما شددت قوى الأمن مضايقاتها للعتالين لخلق أجواء الرعب والخوف بين الأهالي.

وخرج المواطنون الليلة الماضية الى الشوارع في مدينة سردشت للاحتجاج على مقتل العتالين وتدخل قوى الأمن. وتسود المدينة حاليا آجواء القمع والكبت.

من ناحية أخرى وفي عمل لاانساني آخر، لا تسمح قوى الأمن والفوج الحدودي بنقل العتالين الجرحى الى مدينة سردشت لتلقي العلاج واضطر الأهالي الى نقل عدد من الجرحى الى المستشفى.

هذا وأفادت وسائل إعلام حكومية إيرانية في 11/4/2017 بمقتل قائد كتيبة في اللواء 110 التابع لقوات الحرس الإيراني، اإثر تعرضه لـ’هجوم مسلح’ على الطريق البري بمنطقة كورين بمحافظة سيستان جنوب شرقي البلاد.

القائد ويدعى روح الله عالي، تعرض لإطلاق نار من قبل المسلحين في قضاء كورين في المحافظة.

يُذكر أن الحرسي ‘عالي’ كان مكلفا بمهمة إرساء الأمن والاستقرار في قضاء كورين المتاخمة للحدود مع كل من باكستان وأفغانستان، حيث قتل عالي بعد إصابته بأعيرة نارية.

قائد كتيبة في اللواء 110 التابع لقوات الحرس الإيراني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!