استقبال شعبي وتاريخي إندونيسي لخادم الحرمين الشريفين

اصطف عدد كبير من أبناء الشعب الاندونيسي في الطرقات اليوم الأربعاء، أثناء مرور موكب خادم الحرمين الشريفين يلوحون بالاعلام السعودية والاندونيسية ترحيباً بزيارة الملك سلمان بن عبد العزيز الى بلادهم في أول زيارة لملك سعودي منذ 47 عاماً.

وتشهد العلاقات بين السعودية وجمهورية إندونيسيا منذ نشأتها عام 1948م تطوراً ونمواً في مختلف المجالات. وتعد العلاقات بين البلدين من الشواهد البارزة على عمق العلاقات ونضوجها التي تتسم بالتطور وتحقيق ما يلبي مصالح البلدين والشعبين . وارتسمت الخطوط العريضة للعلاقات بين البلدين في عام 1948م بافتتاح السفارة الإندونيسية في مدينة جدة، والسفارة السعودية في جاكرتا عام 1955م، وتوالي اللقاءات الثنائية والزيارات المتبادلة بين الجانبين إضافة لعقد العديد من اللجان والاجتماعات في مختلف المجالات.

وبرزت على مدى سنوات من العلاقات بين المملكة وإندونيسيا عدة زيارات رسمية لقادة البلدين لعل من أهمها الزيارة التي قام بها الملك فيصل بن عبد العزيز – رحمه الله – لإندونيسيا عام 1970 ، والزيارة التي قام بها الرئيس الجنرال سوهارتو رئيس جمهورية إندونيسيا للمملكة في عام 1397هـ بناءً على دعوة من الملك خالد بن عبد العزيز – رحمه الله – .

ومما شهدته العلاقات من تطور مستمر إقرار الحكومة الإندونيسية في عام 2005م منح تأشيرة الزيارة للسعوديين الراغبين فى السفر الى إندونيسيا عند الوصول إلى المطار. وتعد مسابقة الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود السنوية لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية لدول جنوب شرق آسيا التي تقام كل عام في العاصمة الإندونيسية جاكرتا واحدة من أهم وأكبر المسابقات المتخصصة في حفظ وتعلم كتاب الله عز وجل وسنة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم ,وشاهد على عمق العلاقات بين البلدين والترابط الإسلامي بين شعبيهما.

وفيما يتصل بالجانب الإنساني والإغاثي فقد رسمت السعودية منذ بدء مسيرة الخير والعطاء التي جسدها المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن وأبناؤه من بعده الذين حافظوا بدأب على هذه المسيرة ولا يزال يحرص عليها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.

كما تشهد العلاقات الاقتصادية بين المملكة وإندونيسيا تطورًا ملحوظًا ، حيث تزايد حجم التبادل التجاري بين البلدين بشكل ملحوظ خاصة والميزان التجاري بين البلدين من 6.7 مليار دولار في العام 2013 م إلى 8 مليارات دولار 2014م ، فيما بلغ حجم الواردات النفطية مبلغ 5.2 مليار دولار في العام 2014م ، والواردات غير النفطية 2.8 مليار دولار في نفس العام. أما في عام 2015م، فقد بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين (19.439) مليون ريال، منها (9.880) مليون ريال قيمة الصادرات السعودية لإندونيسيا و(9.559) مليون ريال قيمة الواردات السعودية منها والميزان التجاري يميل لصالح المملكة بفارق (320) مليون ريال.

مما يذكر أن شركة برتامينا قد عرضت في شهر يوليو 2014 على أرامكو السعودية وثلاثة شركاء استراتيجيين فرصة المشاركة في خطتها العامة لتطوير المصافي الرامية إلى تطوير وتوسيع خمس مصافٍ محلية قائمة ” تشيلاتشاب ” و ” بالونغان ” و ” دوماي ” و ” بلاجو ” و” باليكبابان ” لتزيد طاقتها الإنتاجية الإجمالية من 820 ألف برميل في اليوم إلى 1680 مليون برميل في اليوم. وقد اختارت “برتامينا ” أرامكو السعودية شريكًا استراتيجياً لثلاث مصافي، ووقعت أرامكو مذكرة تفاهم في 10 ديسمبر(كانون الاول) 2014م تمنح بموجبها الحق الحصري في إجراء دراسة جدوى بالتعاون مع ” برتامينا ” حول أعمال توسعة المصافي الثلاث والتفاوض بشأن المبادئ التجارية الأساسية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عبد ربه منصور هادي

اليمن: تحذير من خطوات أحادية لصالح الانقلابيين

دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في اجتماع استثنائي عقده مع مستشاريه في العاصمة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!