جانب من الاجتماع الذي جمع بن معمر والكاردينال توران

الفاتيكان يدعم رسالة “مركز الملك عبد الله العالمي” المعززة للحوار والتعايش

دعم الفاتيكان رسالة «مركز الملك عبد الله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات»، الهادفة إلى ترسيخ قيم التعايش والحوار وتعزيز الشراكة بين القيادات الدينية وصانعي القرار السياسي في بناء جسور من التفاهم والتعايش بما يحقق الأمن والسلام بين المجتمعات الإنسانية.

وبحث فيصل بن معمر، الأمين العام لـ«مركز الملك عبد الله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات»، مع الكاردينال توران رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان في مكتبه بالفاتيكان، التعاون المشترك بين المجلس البابوي والمركز من خلال عضوية الفاتيكان في المجلس التأسيسي للمركز وفي مجلس إدارته، ومن خلال البرامج والفعاليات المشتركة التي تم تنظيمها بين الجانبين، وقد تمت مناقشة تطوير أدوات العمل المشتركة وتقييم المرحلة السابقة من تأسيس المركز خلال الأعوام الخمسة الماضية، وما تحقق من نتائج في تعزيز المشتركات الإنسانية وترسيخ التعايش والتفاهم بين أتباع الأديان والثقافات.

وأكد الكاردينال توران أن المركز بصفته منظمة دولية تشارك في تأسيسه السعودية والنمسا وإسبانيا والفاتيكان عضواً مراقباً مؤسساً، ووجود قيادات دينية مسلمة ومسيحية ويهودية وبوذية وهندوسية في مجلس إدارته، يعد فريداً من نوعه على مستوى العالم.

وأكد الكاردينال توران أهمية المحافظة على دعم رسالة المركز الدولية وتوسيع نشاطاته وعضويته من قبل الدول والمؤسسات المعنية بحوار أتباع الأديان والثقافات.

وتم في الاجتماع مناقشة نتائج برنامج «متحدون لمناهضة العنف باسم الدين»، الذي بدأ المركز تنفيذه منذ عام، ومشروع إعداد جيل من القيادات الدينية الشابة للعمل من خلال شبكات التواصل الاجتماعي لبناء السلام، وتوسيع نشاطات المركز في مناطق أخرى من العالم، بالإضافة إلى «برنامج الزمالة الدولي» الذي يهدف إلى دمج ثقافة الحوار في عمل المؤسسات التعليمية الدينية بهدف بناء قدرات القيادات الدينية المستقبلية على نشر ثقافة التعايش والسلام بين الشعوب.

ويعد الكاردينال توران من كبار المسؤولين في الفاتيكان ويرأس المجلس البابوي للحوار، وشارك في تأسيس المركز عام 2008 خلال مؤتمر مدريد وخلال الاجتماعات التحضيرية لتأسيس المركز، كما شارك في افتتاح المركز، ويعد من الشخصيات العالمية الفاعلة في مجال الحوار بين أتباع الأديان والثقافات.

من جانب آخر، التقى الأمين العام لـ«مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات»، الأسقف ميغيل أيوزو، سكرتير المجلس البابوي للحوار بين الأديان في الفاتيكان، وناقش معه مشروعات المركز في مجال تعزيز الحوار بين أتباع الأديان، خصوصاً توجه المركز لتوسيع نشاطه في أميركا اللاتينية، وتقديم الدورات عبر شبكة الإنترنت، والتعاون مع الهيئات الدينية الهادفة لدعم مبادئ الحوار والسلام.

يذكر أن العلاقة بين «مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات»، وبين الفاتيكان قد شهدت كثيراً من الفعاليات المشتركة، كان أبرزها تنظيم اللقاء الدولي حول مفهوم الرحمة عند الأديان والثقافات العالمية، الذي شارك فيه قيادات دينية متنوعة، بهدف تبادل التجارب والخبرات حول تعزيز مبدأ الرحمة لدى أتباع الأديان، وتسليط الضوء على أهمية الرحمة في تحقيق السلام والمصالحة.

كما التقى الأمين العام لـ«مركز الملك عبد الله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات» البروفسور ألبرتو كواتروتشي لمناقشة مجالات التعاون بين مركز الحوار العالمي والمنظمات التابعة للفاتيكان حول تعزيز المشتركات الإنسانية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عبد ربه منصور هادي

اليمن: تحذير من خطوات أحادية لصالح الانقلابيين

دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في اجتماع استثنائي عقده مع مستشاريه في العاصمة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!