خادم الحرمين يبدأ زيارة رسمية للأردن والملك عبد الله الثاني في مقدمة مستقبليه

بدأ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز زيارة رسمية مقررة للمملكة الأردنية الهاشمية، حيث وصل في وقت سابق أمس إلى العاصمة عمان تلبية لدعوة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، كما يرأس وفد بلاده في اجتماعات القمة العربية في دورتها العادية الثامنة والعشرين التي تبدأ فعالياتها غداً (الأربعاء) في عمان، وتقدم مستقبليه لدى وصوله الملك عبد الله الثاني.

كما كان في استقباله الأمير فيصل بن الحسين، والأمير علي بن الحسين، والأمير حمزة بن الحسين، والأمير هاشم بن الحسين، والأمير راشد بن الحسين، والأمير خالد بن فيصل بن تركي سفير السعودية لدى الأردن.

وأجريت لخادم الحرمين الشريفين مراسم استقبال رسمية، حيث عزف السلامان الملكيان السعودي والأردني، واستعرضت 5 فصائل من حرس الشرف أمام الملك سلمان.

وعقب استراحة قصيرة في صالة التشريفات بالمطار، صافح العاهلان كبار المسؤولين في الجانبين، توجه بعدها خادم الحرمين الشريفين يرافقه الملك عبد الله الثاني في موكب رسمي إلى المقر المعد لإقامة خادم الحرمين الشريفين وسط ترحيب من أبناء الشعب الأردني الذين اصطفوا على جنبات الطريق لتحيته.

وقبل مغادرته الرياض، أناب الملك سلمان بن عبد العزيز، الأمير محمد بن نايف، ولي العهد في إدارة شؤون الدولة، ورعاية مصالح الشعب خلال فترة غيابه عن المملكة، حيث أصدر أمراً ملكياً بهذا الخصوص استند إلى المادة «السادسة والستين» من النظام الأساسي للحكم، جاء فيه: «نظراً لعزمنا بمشيئة الله، على السفر خارج المملكة هذا اليوم (أمس) الاثنين، الثامن والعشرين من شهر جمادى الآخرة عام 1438ه حسب تقويم أم القرى، الموافق 27 من شهر آذار عام 2017م، فقد أنبنا بموجب أمرنا هذا صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد في إدارة شؤون الدولة، ورعاية مصالح الشعب خلال فترة غيابنا عن المملكة، والله ولي التوفيق».

وقد رحبت الحكومة الأردنية بزيارة العاهل السعودي إلى الأردن، وقال الناطق باسم الحكومة وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الدكتور محمد المومني، إن زيارة خادم الحرمين الشريفين إلى الأردن «تؤكد عمق العلاقات الأخوية الوطيدة التي تربط البلدين والتنسيق المستمر بالقضايا ذات الاهتمام المشترك كافة، إضافة إلى عمق الحوار السياسي بينهما على الصعد الاستراتيجية كافة»، وأضاف المومني أن هناك تطابقاً في الرؤى والمواقف السياسية بين البلدين في الموضوعات ذات الصلة بمستقبل الحلول للأزمات التي تشهدها المنطقة العربية.

وأكد المومني أن مجلس التنسيق بين البلدين، الذي يرأسه من الجانب السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، ومن الجانب الأردني رئيس الوزراء هاني الملقي، «يشكّل جزءاً من عملية التنسيق السياسي والاقتصادي الواعد بين البلدين وبه تدخل العلاقات السعودية – الأردنية الاقتصادية مرحلة مؤسسية جديدة مؤسسة على المنفعة المتبادلة». وقال المومني: «سنستثمر المناسبة لتقديم الشكر لخادم الحرمين الشريفين على مواقفه المساندة للأمة العربية ووقوفه بجانب الأردن».

من جانبه، أوضح الأمير خالد بن فيصل بن تركي سفير السعودية في عمان، أن زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز للأردن تأتي لترسيخ مبدأ الأخوة بين قيادتي البلدين والشعبين الشقيقين، وتحمل دلالات كثيرة على المستوى السياسي والاقتصادي.

وقال في تصريح لوكالة الأنباء السعودية إن «خادم الحرمين الشريفين يولي العلاقة مع المملكة الأردنية الهاشمية اهتماماً خاصاً، الأمر الذي يدل بشكل واضح عن مكانة الملك عبد الله الثاني ملك المملكة الأردنية الهاشمية وشعبها لدى قيادة المملكة العربية السعودية وشعبها».

وأوضح السفير السعودي أن خادم الحرمين الشريفين يوجه دائماً كل مسؤول سعودي، سواء كان ذا مسؤولية سياسية أو اقتصادية على الاهتمام بتعزيز العلاقات والحفاظ على قوتها واستمراريتها بالشكل الذي ينسجم مع تاريخ البلدين، وعلاقات الأخوة بين الشعبين الشقيقين، مشيراً إلى أن العلاقات السياسية السعودية – الأردنية «لا تقاس بعام أو عامين بل تمثل خطاً زمنياً طويلاً من الانسجام والتطابق في الرؤى والأفكار، والبلدان يتميزان باستقرار سياسي ومصداقية وإيجابية في حل مختلف القضايا العربية».

وبيّن أن التعاون الاقتصادي بين البلدين يشهد نمواً كبيراً، حيث تم خلال الفترة الماضية فتح مجالات استثمارية أمام رجال الأعمال السعوديين، إذ كان من ثمراته تشكيل المجلس التنسيقي السعودي – الأردني. وقال: «نحن في سفارة المملكة في الأردن نسعد جداً بتوفير المناخ الاستثماري المفيد للتاجر السعودي والتاجر الأردني على حد سواء».

ونوّه السفير السعودي بمشاركة المملكة الأردنية الهاشمية ضمن التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، وعدّ المشاركة «تعبيراً عن تقدير القيادة الأردنية للمملكة وقيادتها في سبيل مواجهة التحديات المشتركة، وأن القيادة في المملكة العربية السعودية لا تستغرب هذه المشاركة بل كانت مؤكدة بسبب التقارب والانسجام السياسي بين القيادتين في البلدين الشقيقين».

في الوقت نفسه، رحب رئيس وزراء الأردن الأسبق سمير الرفاعي بالزيارة الملكية السعودية لبلاده، وقال لوكالة الأنباء السعودية إن «خادم الحرمين الشريفين يحل ضيفاً عزيزاً على الملك عبد الله الثاني، وعلى الأردنيين جميعاً»، مؤكداً أن الأردنيين ينظرون لخادم الحرمين الشريفين، بكل معاني الإجلال والتقدير، إذ إنه نذر نفسه وجهده لنهضة وطنه ولخير هذه الأمة، والدفاع عن هويتها واستقلال قرارها، وفي تقديم الصورة الصادقة عن ديننا الإسلامي الحنيف، ووسطيته واعتداله.

وأكد الرفاعي أن علاقات البلدين، تمثل، نموذجاً ومثالاً مميزاً، للعلاقات العربية – العربية، إذ إنها، تستند إلى تاريخ طويل من التنسيق والتعاون والانسجام في الرؤى والمواقف والأهداف السياسية، للقيادة الحكيمة للبلدين وتطلعات الشعبين الشقيقين، طيلة عقود كثيرة.

وأضاف رئيس وزراء الأردن الأسبق: «على المستوى الشعبي، تتسم العلاقات السعودية – الأردنية بالعمق والأصالة والتواصل التاريخي والجغرافي والثقافي»، وأوضح أن العلاقة المتميزة بين القيادتين في الأردن والسعودية، هي الأكثر تعبيراً وترجمة حقيقية، لجوهر العلاقة بين الشعبين الشقيقين، وتسير دائماً باتجاه التطور والتقدم، بما يلبي طموحات وآمال الشعبين السعودي والأردني، ومستقبل الشباب والأجيال القادمة في كلا البلدين.

وقال إن «المرحلة الراهنة تمثل واحدة من أخطر المراحل التي تجابهها الأمة والمنطقة، وأيضاً هي من أكثر المراحل التي تحمل معها فرصاً حقيقية، في حال التفاعل الإيجابي المنسجم، عربياً، مع التحديات، وامتلاك زمام المبادرة للتعاطي مع التطورات الإقليمية والدولية، بما يضمن مصالح أمتنا وينسجم مع ثوابتها».

وبيّن أن لقاء القمة بين خادم الحرمين الشريفين والملك عبد الله الثاني، في هذا الوقت، تأتي تأكيداً على امتلاك القيادتين لإرادة العمل والتحرك والمبادرة، باتجاه الدفاع عن القضايا العربية العادلة وتحقيق آمال الشعوب العربية.

وأضاف أن المرحلة الراهنة تمثل ذروة التعاون الاقتصادي المشترك بين البلدين، «وبمقدار المستوى اللافت من الانسجام السياسي وآلياته بين البلدين، فإن الفرصة متاحة لتطوير الواقع الاستثماري والاقتصادي بما يخدم المسارات التنموية، ويجسد مصالح الشعبين الشقيقين، ويسهم في تطوير التعاون الاقتصادي والارتقاء به إلى مستوى قريب من مستوى التعاون السياسي القائم بين البلدين الشقيقين».

وكان في وداع خادم الحرمين الشريفين عند سلم الطائرة في مطار قاعدة الملك سلمان الجوية بالرياض؛ الأمير عبد الإله بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، والأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

كما كان في وداعه في صالة التشريفات بالمطار؛ الأمير عبد الله بن مساعد بن عبد الرحمن، والأمير محمد بن سعد بن عبد العزيز، والأمير مقرن بن عبد العزيز، والأمير بندر بن عبد الله بن عبد الرحمن، والأمير تركي الفيصل، والأمير مشعل بن سعود بن عبد العزيز، والأمير فهد بن عبد الله بن محمد، والأمير عبد الرحمن العبد الله الفيصل، والأمير سعود بن سعد بن عبد العزيز، والأمير الدكتور تركي بن محمد بن سعود الكبير مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير متعب بن ثنيان بن محمد، والأمير محمد بن مشاري بن عبد العزيز، والأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز وزير الحرس الوطني، والأمير سعود بن عبد الله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع، والأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، والأمير تركي بن فهد بن جلوي، والأمير فيصل بن سعود بن محمد، والأمير الدكتور سعود بن سلمان بن محمد، والأمير نهار بن سعود بن عبد العزيز، والأمير عبد العزيز بن محمد بن عياف، والأمير أحمد بن عبد الله بن عبد الرحمن محافظ الدرعية، والأمير خالد بن سعود بن خالد المستشار بالديوان الملكي، والأمير بندر بن سعود بن محمد المستشار بالديوان الملكي، والأمير عبد المحسن بن عبد الله بن عبد الرحمن، والأمير خالد بن يزيد بن عبد الله، والأمير سعد بن عبد الله بن مساعد، والأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد، والأمير بندر بن عبد العزيز بن عياف، والأمير منصور بن ثنيان بن محمد، والأمير عبد الرحمن بن مساعد بن عبد العزيز، والأمير الدكتور تركي بن سعد بن سعود، والأمير محمد بن فيصل بن بندر، والأمير سلمان بن سلطان بن عبد العزيز، والأمير نايف بن سلطان بن عبد العزيز، والأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبد العزيز، والأمير عبد العزيز بن نواف بن عبد العزيز، والأمير مشعل بن سلطان بن عبد العزيز، والأمير عبد المجيد بن عبد الإله بن عبد العزيز، والأمير عبد العزيز بن متعب بن ثنيان، والأمراء والمشايخ وكبار المسؤولين.

وغادر في معية خادم الحرمين الشريفين كل من: الأمير خالد بن فهد بن خالد، والأمير منصور بن سعود بن عبد العزيز، والأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز، والأمير سعود بن فهد بن عبد العزيز، والأمير طلال بن سعود بن عبد العزيز، والأمير خالد بن سعد بن فهد، والأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير فهد بن عبد الله بن عبد العزيز بن مساعد، والأمير سطام بن سعود بن عبد العزيز، والأمير خالد بن تركي بن عبد العزيز، والأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبد العزيز، والأمير الدكتور عبد العزيز بن سطام بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبد العزيز المستشار في الديوان الملكي، والأمير منصور بن مقرن بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير محمد بن عبد الرحمن بن عبد العزيز المستشار في الديوان الملكي، والأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز مستشار وزير الداخلية، والأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز، والأمير عبد الله بن بندر بن عبد العزيز، والأمير سعود بن سلمان بن عبد العزيز، والأمير نايف بن سلمان بن عبد العزيز.

ويضم الوفد الرسمي المرافق لخادم الحرمين الشريفين كلاً من الدكتور إبراهيم العساف وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، والدكتور توفيق الربيعة وزير الصحة، والدكتور عصام بن سعد بن سعيد ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء، والدكتور ماجد القصبي ووزير التجارة والاستثمار، وعادل الجبير وزير الخارجية، وسليمان الحمدان وزير النقل، وخالد الحميدان رئيس الاستخبارات العامة.

كما غادر في معية الملك سلمان كل من: أحمد الخطيب رئيس الهيئة العامة للترفيه، وخالد العباد رئيس المراسم الملكية، وفهد العسكر نائب السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين مساعد رئيس الديوان الملكي للشؤون التنفيذية، وياسر الرميان المشرف على صندوق الاستثمارات العامة، والفريق أول حمد العوهلي رئيس الحرس الملكي، وعقلا العقلا نائب رئيس الديوان الملكي، والدكتور محمد الحلوة المستشار في الديوان الملكي، وتميم السالم مساعد السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين، وتركي بن عبد المحسن آل الشيخ المستشار في الديوان الملكي، وخالد السويلم رئيس الشؤون الخاصة لخادم الحرمين الشريفين المكلف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عبد ربه منصور هادي

اليمن: تحذير من خطوات أحادية لصالح الانقلابيين

دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في اجتماع استثنائي عقده مع مستشاريه في العاصمة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!