صنعاء تبدأ اليوم تظاهرتها الأولى ضد الانقلابيين

من المقرر أن تبدأ صنعاء اليوم تظاهرة احتجاجية هي الأولى من نوعها منذ سيطرة الميليشيات الحوثية على صنعاء في 21 كانون الأول 2014 وانقلابها على السلطة الشرعية. ودشن حقوقيون وإعلاميون وناشطون يمنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي «تويتر» و«فايسبوك» دعوة للنزول إلى الشارع اليوم للتنديد بسياسة التجويع التي تتبعها ميليشيات الحوثي ضد أبناء الشعب اليمني، وذلك عبر هاشتاق #أنا_نازل.

ودعا القائمون على الحملة جميع اليمنيين في العاصمة صنعاء للخروج والنزول إلى الشارع وكسر حاجز الخوف. ووجدت الدعوة قبولاً من الموظفين الحكوميين الذين يعيشون حال تذمر بسبب عدم تسلمهم رواتب شهر سبتمبر، لاسيما أن البعض منهم لم يستلم راتب شهر آب أيضاً.

إلى ذلك، وصل نائب رئيس الجمهورية الفريق ركن علي محسن صالح أمس، إلى محافظة مأرب وسط استقبال رسمي وعسكري وشعبي كبير، فيما بدأ رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر وعدد من أعضاء حكومته زيارة إلى مدينة المكلا. وأوضح بن دغر لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن الزيارة هدفها تفقد أحوال المواطنين والعمل مع السلطة المحلية على تطبيع الحياة في حضرموت، مشيراً إلى أن الحكومة تسعى جاهدة وفق الإمكانات المتاحة إلى تقديم الخدمات الأساسية في حضرموت وبقية المحافظات.

ميدانياً، قتل سبعة من ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية أول من أمس، في معارك دارت في تخوم مديرية التربة والمقاطرة جنوب محافظة تعز. وقال مصدر في المقاومة لوكالة الأنباء اليمنية، إن «قوات الجيش الوطني تصدت لمحاولات تسلل للميليشيات الانقلابية إلى سوق الربوع في المقاطرة، على رغم الغطاء الناري المكثف الذي كانوا يهدفون من ورائه إلى قطع المنفذ الجنوبي الذي يربط مدينة تعز بمحافظة لحج».

وأضاف أن المعارك أسفرت عن مقتل اثنين من أفراد الجيش الوطني والمقاومة وإصابة خمسة آخرين.

وقتل مدني وأصيب ثلاثة آخرون أمس، خلال قصف للميليشيات الانقلابية على الأحياء السكنية في مدينة تعز.

في غضون ذلك، أعلنت قيادة قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، أن الميليشيات الحوثية أطلقت صاروخاً باليستياً ليل أول من أمس من جنوب صعدة باتجاه مدينة خميس مشيط، فيما قتل شخص وأصيب يمنيان جراء سقوط قذيفتين على جازان، وكذلك نجران أمس.

وذكرت قيادة التحالف في بيان صحافي أول من أمس، أن أنظمة الدفاع الجوي تابعت مسار الصاروخ منذ انطلاقه حتى سقوطه في منطقة صحراوية غير مأهولة بالسكان، من دون أن يسبب أي أضرار، مشيرة إلى أن القوات الجوية باشرت على الفور استهداف المنطقة التي انطلق منها الصاروخ.

وفي حادث آخر، قتل يمني أول من أمس في سقوط مقذوف عسكري من داخل اليمن على محافظة الطوال في منطقة جازان، جنوبي السعودية. وقالت المديرية العامة للدفاع المدني على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن فرقة في جازان باشرت سقوط مقذوفات عسكرية من داخل الأراضي اليمنية، ما نتج عنه وفاة شخص وإصابة طفلة ووالدها من الجنسية اليمنية، وتم نقلهما إلى المستشفى. وعلى الصعيد ذاته، أفادت المديرية العامة للدفاع المدني في منطقة نجران، بسقوط مقذوفات عسكرية من داخل الأراضي اليمنية نتج عنه إصابة مقيم هندي الجنسية، وتم نقله إلى المستشفى للعلاج.

إلى ذلك، نعت رئاسة الجمهورية اليمنية استشهاد قائد المنطقة العسكرية الثالثة اللواء عبدالرب الشدادي، خلال مشاركته في تحرير ما تبقى من مديرية صرواح بمحافظة مأرب من الميليشيات. وقالت الرئاسة في بيان نعي إن «الشهيد عمل بكل صدق وإخلاص ووفاء كقائد عسكري محنك، واستطاع أن يقطع شوطاً كبيراً في تحرير الوطن، وخصوصاً محافظة مأرب ودحر العصابات الإجرامية للميليشيات الانقلابية، التي تحمل العداء لأبناء الوطن جميعاً، وأبت إلا أن تُمارس هوايتها المفضلة القديمة الجديدة في الاغتيالات والإرهاب».

وأكدت أن الشدادي كان من القيادات العسكرية التي انحازت للإرادة الشعبية أثناء ثورة الشباب في العام 2011، حين قرر عدم الخضوع لرغبات التوريث واختار الدفاع عن الجمهورية والحرية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عبد ربه منصور هادي

اليمن: تحذير من خطوات أحادية لصالح الانقلابيين

دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في اجتماع استثنائي عقده مع مستشاريه في العاصمة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!