طايع الصيعري - طلال الصاعدي

مقتل صانع أحزمة “داعش” في السعودية

تمكنت السلطات الأمنية السعودية، من قتل السعودي طايع الصيعري، خبير تنظيم داعش في صناعة الأحزمة الناسفة والقنابل المتفجرة، الذي جهّز أحزمة ناسفة استخدمت في هجمات إرهابية، منها المسجد النبوي في المدينة المنورة ومسجد قوات الطوارئ بعسير، وعملية أخرى قرب مستشفى سليمان فقيه بجدة.

وأطيح بالصيعري في عملية استباقية بعد رصد تواجده مع زميله الداعشي طلال الصاعدي في منزل في شمال العاصمة الرياض، أمس، وعثر بحوزتهما على حزامين ناسفين في حال تشريك كامل، وقنبلة يدوية محلية الصنع، وحوضين يحتويان على مواد كيماوية لتصنيع المواد المتفجرة، وفقا لبيان صدر عن وزارة الداخلية السعودية.

وأوضح اللواء منصور التركي، المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية، أن الجهات الأمنية «خلال أدائها مهامها وواجباتها في مكافحة الإرهاب وملاحقة عناصره وكشف مخططاتهم والإطاحة بشبكاتهم وإحباط عملياتهم التي يستهدفون بها أمن البلاد واستقرارها، تمكنت من رصد تواجد المطلوب الخطر طايع بن سالم بن يسلم الصيعري (سعودي الجنسية)؛ لدوره الخطير في تصنيع أحزمة ناسفة نفذت بها عدد من الجرائم الإرهابية، مختبئًا في منزل يقع بحي الياسمين شمال مدينة الرياض ومعه شخص آخر ظهر أنه يدعى طلال بن سمران الصاعدي (سعودي الجنسية)».

وقال اللواء التركي، إن المطلوبَين اتخذا من ذلك المنزل وكرًا إرهابيًا لتصنيع المواد المتفجرة من أحزمة وعبوات ناسفة، ووفقًا لهذه المعطيات باشرت الجهات الأمنية فجر أمس، تطويق الموقع وتأمين سلامة سكان المنازل المجاورة والمارة، وتوجيه نداءات في الوقت ذاته لتسليم نفسيهما، إلا أنهما رفضا الاستجابة وبادرا بإطلاق النار بشكل كثيف على رجال الأمن في محاولة للهرب من الموقع.

وأشار المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية إلى أن رجال الأمن عملوا على تحييد خطر المطلوبَين، خصوصا أنهما يرتديان حزامين ناسفين كانا على وشك استخدامهما، إلا أن سرعة تعامل رجال الأمن معهما مما حال دون ذلك: «ونتج من العملية، مقتلهما وإصابة أحد رجال الأمن بإصابة طفيفة نقل على إثرها إلى المستشفى وحالته مستقرة، فيما لم يُصب أحد من الساكنين أو المارة بأي أَذًى».

وذكر اللواء التركي، أنه بعد الانتهاء من العملية، جرى تفتيش المنزل وضبط بحوزة الإرهابيين، على حزامين ناسفين في حال تشريك كاملة وتم إبطالهما، وقنبلة يدوية محلية التصنيع، وحوضين صغيرين بهما مواد يشتبه بأن تكون كيماوية تستخدم لتصنيع المواد المتفجرة من أحزمة وعبوات ناسفة.

وأكد المتحدث الأمني في وزارة الداخلية السعودية، أن تلك المضبوطات تشير إلى مدى خطورة ما كان المذكوران يخططان للإقدام عليه من عمل إجرامي عمَلا للإعداد عليه، خصوصا أن المذكور طايع الصيعري، يعد خبيرًا يعتمد عليه تنظيم داعش الإرهابي في تصنيع الأحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة، وتجهيز الانتحاريين بها وتدريبهم عليها لتنفيذ عملياتهم الإجرامية التي كان منها عملية استهداف المصلين بمسجد قوة الطوارئ في عسير، والعمليتان اللتان جرى إحباطهما في المواقف التابعة لمستشفى سليمان فقيه في جدة في رمضان الماضي، فيما استهدفت الثانية بكل خسة ودناءة المسجد النبوي الشريف.

وتصدت السلطات الأمنية لمحاولات فرار الإرهابيين من المنزل، خصوصا أن مقطعا مرئيا، انتشر عبر مواقع الإنترنت، كشف عن مواجهة أحد رجال الأمن لأحدهم، وجهًا لوجه بالسلاح، وهو يطلق عليه النار، قبل أن يستخدم الإرهابي الحزام الناسف الذي كان يرتديه.

وبحسب المعلومات المتوافرة، فإن القتيل طايع الصيعري، كان مبتعثا في نيوزلندا على حساب وزارة التعليم بالسعودية، لدراسة الهندسة الكهربائية، ثم انقطع عن دراسته، وغادر إلى مناطق الصراع، ثم عاد إلى السعودية بطرق غير مشروعة، واستمر بانتمائه إلى التنظيم الإرهابي.

وشدد التركي على أن الأجهزة الأمنية عند قيامها بعمليات المداهمة أبلغت الساكنين والموجودين بالحي بإخلاء الحي على وجه السرعة، والعمل على الحد من الخطر الإرهابي، وهو ما تم بفضل الجهود الأمنية.

من جانب آخر، أشار اللواء منصور التركي خلال مؤتمر صحافي عقد في مقر نادي ضباط قوى الأمن الداخلي في وقت متأخر مساء أمس، إلى أن الأجهزة الأمنية لا تستبعد وجود معامل لتجهيز المواد المتفجرة أخرى غير التي تم ضبطها، منوهًا بأن تنظيم داعش يستهدف السعودية وسماحة الإسلام، كما أنه نفذ خلال العامين الماضيين نحو 30 جريمة إرهابية داخل المملكة.

إلى ذلك، أكد اللواء بسام عطية، خبير استراتيجيات مكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية السعودية، أن المطلوبين اللذين قتلا على يد رجال الأمن في حي الياسمين شمال مدينة الرياض أمس لهما أدوار موازية، إضافة إلى ضبط أحزمة ناسفة كانت بمقر وجودهما، مضيفًا أنه جرى رصد محاولات جادة من قبل طلال الصاعدي للتخلص من السوار الإلكتروني وهو ما أفقده كثيرا من المزايا التي تمنح بعد انتهاء محكوميات المتورطين بجرائم إرهابية.

وفي معرض رده على سؤال يتعلق بقوة المتفجرات التي وجدها الأمن، قال عطية إن أحد المواقع التي تم ضبطها في الوكر الذي كان يدار من إرهابي سوري (موقوف)، كان يحمل مواد لو انفجرت كان يمكن أن تؤدي إلى أضرار يقدر محيطها بمليون متر مربع، مقدرًا حجم كمية المتفجرات التي استهدفت المملكة من قبل كل التنظيمات الإرهابية بنحو 57 طنًا من المواد المتفجرة ضبطتها الأجهزة الأمنية، وهي مواد تستطيع شدة تفجيرها أن تحدث هزة أرضية بمقدار 5 درجات على مقياس ريختر، في حين جرى حصر نحو 6 أطنان فقط من المواد المتفجرة نفذها المفجرون داخل السعودية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عبد ربه منصور هادي

اليمن: تحذير من خطوات أحادية لصالح الانقلابيين

دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في اجتماع استثنائي عقده مع مستشاريه في العاصمة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!