نتنياهو

قرار اليونيسكو الخاص بالأقصى وحائط البراق يغضب قادة الاحتلال

تسبب قرار منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، الصادر الخميس، والقاضي بنفي أي علاقة تاريخية بين اليهود والمسجد الأقصى المبارك وحائط البراق بعاصفة لدى الاحتلال الإسرائيلي، وحالة من الغضب سادت قادة الاحتلال، إذ وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو القرار بـ”السخيف”.

وقال نتنياهو في تعليقه على القرار، إنه “يقلل من الشرعية القليلة التي بقيت لمنظمة اليونيسكو”، معتبرا أنه “مهزلة، حيث تستمر المسرحية الهراء في اليونيسكو”، وفق ما نقله موقع “i24” الإسرائيلي.

وأضاف: “اليوم اتخذت هذه المؤسسة قرارا هزليا آخر يقول لشعب إسرائيل إنه لا علاقة له بجبل الهيكل (المسجد الأقصى) والكوتيل (حائط البراق)، هذا لا يهم لأنهم لا يقرؤون التوراة”.

وتابع نتنياهو “القول إنه لا علاقة بين إسرائيل وجبل الهيكل والحائط الغربي؛ مثل القول إنه لا علاقة بين الصين وجدار الصين العظيم أو أنه لا علاقة بين مصر والأهرام”.

وصادق المجلس التنفيذي لمنظمة “اليونيسكو” اليوم الخميس، على مشروع قرار ينفي الروابط التاريخية بين الشعب اليهودي والأماكن المقدسة في مدينة القدس المحتلة، حيث تقدمت المجموعة العربية في “اليونيسكو” للمرة الثانية بمشروع قرار يعتبر المسجد الأقصى والحائط الغربي (البراق) أماكن مقدسة خاصة بالمسلمين دون غيرهم.

كما يدعو المشروع إلى إعادة المسجد الأقصى إلى “الوضع الراهن التاريخي”، وهو وضع كان قائما قبل حرب 1967، الذي بموجبه كان للوقف الأردني الحق في إدارة جميع الجوانب في المواقع “بما في ذلك الصيانة والترميم وتنظيم الدخول”.

من جانبه، شدد الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، على أن “أي منتدى أو جسم في العالم لن يستطيع أن يقول إنه لا يوجد علاقة بين الشعب اليهودي وبين أرض إسرائيل والقدس، فالجسم الذي يقوم بذلك عمليا يهين نفسه”.

بدوره، أكد رئيس المعارضة لدى الاحتلال، يستحاق هرتسوغ، أن “اليونيسكو تفشل بتنفيذ مهمتها”، معتبرا أن من يريد أن يعيد كتابة التاريخ؛ “يكذب ويخترع روايات مجنونة”.

وأضاف: “هذا كذب بكل وقاحة، فهو يزيد الكراهية فقط”، مطالبا المنظمة الدولية “بالعدول عن هذا القرار الغريب والاهتمام بالحفاظ على التاريخ البشري”.

أما عضو الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي، رئيس لجنة الأمن والخارجية الإسرائيلية، آفي ديختر، أوضح أن قرار اليونيسكو “متمرد”، مؤكدا أن “كل المحاولات لتحويل جبل الهيكل إلى المسجد الأقصى لن ينجح”، كما يزعم.

وقال ديختر، الذي شغل سابقا منصب رئيس جهاز الأمن الداخلي “الموساد”، “قدسية المسجد الأقصى كثالث القبلتين وثالث موقع مقدس للمسلمين سيتم الحفاظ عليها”، مضيفا: “إلا أن جبل الهيكل لم ولن يكون الأقصى، وكل من يحاول تغيير هذا التاريخ نهايته في مزبلة التاريخ”، وفق قوله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة له من سوريا

  توقف الإبادة و تشريد أبناء الشعب السوري يتم بطرد الحرس الإيراني و الميليشيات التابعة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!